النوع الثالث من مرض السكري.. البعبع الجديد
النوع الثالث من مرض السكري.. البعبع الجديد

معظم الناس يعرفون نوعين فقط من داء السكر، النوع 1، والنوع 2، لكن دراسة حديثة كشفت أن هناك نوعا ثالثا من المرض نادرا ما يتم فحصه بالشكل الصحيح رغم شيوعه الفعلي بحسب صحيفة الإندبندنت.

 

 

الصحيفة البريطانية عقدت مقارنة سريعة بين الأنماط المختلفة من المرض الخطير، فأشارت إلى أن النوع الأول يحدث عندما يدمر الجهاز المناعي لجسم الإنسان خلايا البنكرياس المسؤولة عن إنتاج الأنسولين.

 

ويبدأ النوع الأول عادة مع مرحلة الطفولة أو المراحل الأولى من البلوغ، ويعالج عن طريق حقن الأنسولين لتعويض عدم إفراز الجسم له.

 

أما النوع الثاني من داء السكري فيحدث عندما لا يستطيع البنكرياس إفراز القدر الكافي من الأنسولين، ويرتبط غالبًا بالبدانة أو زيادة الوزن ويبدأ في منتصف العمر أو في مرحلة سنية متقدمة، رغم التناقص الملحوظ في الحقبة السنية التي يظهر فيها المرض.

 

وأفادت الإندبندنت أن النوع الثالث يأتي عند حدوث تلف بالبنكرياس جراء التهاب أو أورام أو جراحة خضع لها المريض في هذا العضو الهام.

 

ولا يتسبب هذا النوع فقط في تقويض قدرة البنكرياس على إفراز الأنسولين ، لكنه يعرقل كذلك عملية إنتاج الإنزيمات اللازمة لهضم الطعام وهرمونات أخرى.

 

واستدرك التقرير: “بيد أن دراسة حديثة كشفت أن معظم حالات الإصابة بالنوع الثالث من السكري يخضعون لتشخيص خاطئ، مع الاعتقاد الزائف أنهم مصابون بالنوع الثاني".

 

ومضى يقول: 3 % فحسب من إجمالي 2 مليون شملتهم الدراسة كانوا على علم بإصابتهم بالنوع الثالث من السكري".

 

وأفادت دراسات صغيرة أجريت في مراكز متخصصة أن معظم المصابين بهذا النوع الثالث في حاجة إلى علاج بالأنسولين، ويستطيعون كذلك الاستفادة من تناول إنزيمات الهضم مع طعامهم عن طريق أقراص علاجية تؤخذ مع الوجبات.

 

ووفقًا للإندبندنت، فقد تحدث الباحثون والأطباء عن قلقهم المتزايد من الشيوع المحتمل للنوع الثالث من السكري على نحو يتجاوز كثيرا التقديرات الحالية.

 

وبإجراء فحوص دقيقة للمشاركين في الدراسة، تبيّن أنّ النوع 3 من السكري أكثر شيوعًا من النوع الأول في البالغين.

 

وعلاوة على ذلك، فإن الأشخاص المصابين بالنوع الثالث يعانون ن صعوبة السيطرة على سكر الدم بنسبة تجاوز الضعفين مقارنة بمرضى النوع الثاني.

 

 كما أن احتمالات احتياجهم للأنسولين يزيد بمقدار يتراوح بين خمسة إلى عشرة أضعاف مقارنة بالمصابين بالنوع الثاني بحسب ماهية مشكلات البنكرياس التي يعانون منها.

 

رابط تقرير الإندبندنت 

 

 

المصدر : مصر العربية