ماريانو راخوى: حكومة كتالونيا المقالة لن تعود للحياة السياسية من خلف القضبان
ماريانو راخوى: حكومة كتالونيا المقالة لن تعود للحياة السياسية من خلف القضبان

ماريانو راخوى

استبعد رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوى، التفاوض مع حكومة كتالونيا المعزولة بقيادة كارلس بوتشمون حول مستقبل الإقليم.
 
كما وصف راخوى، بوتشمون وأعضاء حكومته الانفصالية بأنّهم خارج حدود السياسة، مؤكداً أنّه تم تجديد حبس 8 منهم، بينما تنظر بلجيكا طلب ترحيل بوتشمون و4 أخرين بتهمة التمرد، فيما خرج شخص واحد بكفالة، وهو "سانتى فيلا" لانسحابه من الحكومة الكتالونية قبل إعلان الاستقلال 27 أكتوبر المنصرم.
 
وأوضّح راخوى أنّ هؤلاء لن تكون لهم أدوار سياسية قبل أكثر من شهر على إجراء الانتخابات الإقليمية المبكرة فى كتالونيا بعد فرض الحكم المباشر من قبل مدريد.
 
ووفقاً لصحيفة "تليجراف" أنّ تصريحات راخوى تأتى بعد يوم من إعلان "كارلس بوتشمون" أنّ الاتفاق على حل أخر غير الانفصال عن مدريد كان ممكناً، كما لفت خلال لقائه بصحيفة "لو سوار" البلجيكية أنّ إلغاء الاستقلال المالى لكتالونيا هو سبب زيادة النزعة الانفصالية.
 
وقال راخوى اليوم إنّه يرى من وجهة نظره ضرورة منع جميع من خدعوا كتالونيا من العودة للحياة العامة، مضيفاً أنّه من المثير للسخرية الاعتقاد بأنّ هؤلاء يمكنهم العودة للمارسة السياسة من خلف القضبان.
 
وقال راخوى أنّه لن يتفاوض بشكل مباشر مع أية حكومة مؤيدة للاستقلال تفرزها انتخابات 21 ديسمبر المقبل، مضيفاً أنّ أية تعديلات دستورية فيما يتعلق بوضعية إقليم كتالونيا أو الاستقلال المالى، سيتم دراستها من خلال لجنة للكونجرس الأسبوع الجارى.

المصدر : الصباح العربي