«مون» و«ترامب» يكثفان جهودهما لإعادة كوريا الشمالية لطاولة المفاوضات
«مون» و«ترامب» يكثفان جهودهما لإعادة كوريا الشمالية لطاولة المفاوضات

أعلن المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي اليوم الجمعة، أن الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن ونظيره الأمريكي ترامب، اتفقا على مواصلة الضغط والعقوبات القوية ضد كوريا الشمالية؛ لإعادتها إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى.

ونقلت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية، عن المتحدث باسم المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي تشونج وا داي قوله، إن «مون» و«ترامب» اتفقا خلال اتصال هاتفي بعد يومين من قيام كوريا الشمالية باختبار صاروخ بعيد المدى، على ضرورة الحفاظ على موقفهما الأساسي المتمثل في فرض عقوبات وضغط قوي على الشمال، حتى يتخلى الأخير عن تطوير الصواريخ النووية ويبادر بالموافقة على الحوار.

من جانبه، قال الرئيس الكوري الجنوبي، إنه ليس واضحًا ما إذا كانت كوريا الشمالية قد قامت ببناء أسلحة نووية بالفعل، بالإضافة إلى إكمالها تكنولوجيا الصواريخ.

وأشار المتحدث باسم الرئاسة الجنوبية، إلى أن «مون» أشار لـ«ترامب» أن الصاروخ الذي أطلقه الشطر الشمالي أمس الأربعاء، كان الأكثر تقدمًا حتى الآن، ومن غير المؤكد ما إذا كان الشمال قد حصل على التكنولوجيا لتصغير الرؤوس الحربية النووية.

وأعلنت كوريا الشمالية نجاحها في اختبارها الصاروخي الأخير، موضحه أنها انتهت من بناء القوة النووية للدولة.

المصدر : بوابة الشروق