"شكري" يبحث مع "موجريني" حل القضايا الإقليمية العالقة
"شكري" يبحث مع "موجريني" حل القضايا الإقليمية العالقة

التقى وزير الخارجية سامح شكري، مع فيدريكا موغيريني نائب رئيس المفوضية الأوروبية والممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، وذلك على هامش مشاركتهما في أعمال منتدى الحوار المتوسطي الذي تستضيفه العاصمة الإيطالية روما.

وقال المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد، إن محادثات وزير الخارجية مع موجيريني أكدت على الإطار العام للعلاقات المصرية الأوروبية والذي يقوم على الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، باعتبار أن الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأول لمصر وشريك رئيسي في مجال التنمية، حيث أن حجم التبادل التجاري بين جمهورية مصر العربية وأوروبا يقترب من 30 مليار يورو، فضلا عن استثمارات مباشرة تتجاوز 45 مليار.

 وشدد وزير الخارجية خلال اللقاء، على أن البعد الأورومتوسطي يظل ركنا أساسيا في سياسة جمهورية مصر العربية الخارجية استنادا إلى المعطيات التاريخية والحقائق الجغرافية التي تعزز من الروابط المشتركة بين ضفتي المتوسط.

وأشار المتحدث باسم الخارجية، إلى أن القضايا الإقليمية استحوذت على جانب كبير من محادثات وزير الخارجية مع المسؤولة الأوروبية، لاسيما الوضع في ليبيا وتأثيراته على الأوضاع الإنسانية للمهاجرين الأفارقة، حيث تبادل الطرفان الرؤى بشأن الجهود التي يمكن للاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة القيام بها لمعاجلة هذا الوضع بالتعاون والتنسيق مع السلطات الليبية.

وقد استعرض شكري في هذا الإطار الجهود التي تقوم بها جمهورية مصر العربية من أجل المساعدة في توحيد الجيش الوطني الليبي ودعم جهود المبعوث الأممي غسان سلامة في بناء التوافق الوطني الليبي.

المصدر : الوطن