الصاروخ الأخير الذي أطلقته كوريا الشمالية بلغ مداه 13 ألف كيلومتر
الصاروخ الأخير الذي أطلقته كوريا الشمالية بلغ مداه 13 ألف كيلومتر

أشارت تقديرات الحكومة الكورية الجنوبية إلى أن أحدث صاروخ اختبرته كوريا الشمالية بلغ مداه 13 ألف كيلومتر.
وقالت وزارة الدفاع في سول إن الصاروخ الباليستي الجديد عابر للقارات يمكنه بالتالي أن يصل إلى واشنطن، كما تقول كوريا الشمالية.
وبعد وقت قصير من إطلاق الصاروخ أمس الأول الأربعاء، أشار خبراء بالأمم المتحدة إلى مدى مماثل للصاروخ، الذي طار لارتفاع 4475 كيلومترا وقطع مسافة 950 كيلومترا.
وقالت بيونج يانج إن الصاروخ يمكن أن يحمل رأسا نوويا ويمكن أن يصل إلى البر الرئيسي الأمريكي بأكمله.
وبينما ذكرت الحكومة الكورية الجنوبية أن إطلاق الصاروخ ربما كان "ناجحا"، شككت في أن تكون جميع المزاعم الكورية الشمالية حقيقية.
ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن متحدث باسم وزارة الوحدة قوله للصحفيين إن "الحكومة لا تعتقد أن أحدث اختبار لكوريا الشمالية أظهر القدرة الكاملة لصاروخ باليستي عابر للقارات، من بين ذلك تكنولوجيا إعادة الدخول للمجال الجوي ونظام التوجيه الدقيق.
ولا تعتبر سول أن كوريا الشمالية عبرت الخط الأحمر".
وكان إطلاق كوريا الشمالية صاروخا أول أمس الأربعاء قد دفع لإطلاق دعوات أمريكية لفرض عقوبات أشد ضد كوريا الشمالية، بما في ذلك وقف مبيعات النفط وفرض حظر دبلوماسي.

المصدر : الجزيرة اونلاين