اتحاد علماء المسلمين: لا نخضع لرغبات حكام ولا نسير في ركب دولة معينة
اتحاد علماء المسلمين: لا نخضع لرغبات حكام ولا نسير في ركب دولة معينة

قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القره داغي، إنهم في الاتحاد "لا يخضعون لرغبات حاكم ولا يسيرون في ركب دولة معينة".
 
وقال أن الاتحاد يعمل على نشر أسس الحرية والعدل والسلام، في ظل عالم يعج بالمشاكل والأزمات.
 
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الاتحاد في فندق "جولدن توليب" بالعاصمة القطرية الدوحة.
 
وأشار القره داغي أن "الاتحاد ولد من رحم الأمة الإسلامية التي عانت بما فيه الكفاية من التيارات المتشددة التي تحاول خطف الإسلام دين السلام".
 
وتابع "أؤكد لكم أن الامة الإسلامية قد ضاقت ذرعا بالتيارات المتشددة، لقد ضقنا ذرعا بأولئك الذين يتعالون على الناس، وضقنا ذرعا بعلماء السلطان الذين يسيرون في ركبهم إفراطا وتفريطا وتشددا وتساهلا".
 
وقال أن الاتحاد علمائي عالمي، شعاره الآية الكريمة "الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا".
 
وأردف "سنستمر في تقديم الحلول من خلال إطار مؤسسي يكون لعلماء الأمة الدور الريادي في قيادة التعايش السلمي مع سائر البشرية".
 
وأوضح أن "الاتحاد قام بأعمال جليلة في مجال محاربة التطرف والإرهاب، وفي مجال الإصلاح بين الشعوب المتصارعة، وقام أيضا بعدة مؤتمرات لإصلاح النظام التعليمي الديني الحالي ليكون نظاما وبرنامجا لتكوين العلماء المعتدلين على مستوى العالم".
 
وأعلنت الدول الأربع المقاطعة لقطر (السعودية ومصر والإمارات والبحرين) قبل أيام، إضافة كيانين و11 فردا إلى "قوائم الإرهاب" المحظورة لديها، لتشمل المجلس الإسلامي العالمي (غير حكومي مقره الدوحة)، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (يرأسه الدكتور يوسف القرضاوي).
 
واعتبرت الدول الأربع في بيان مشترك، أن "الكيانين المدرجين مؤسستان إرهابيتان تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي، واستخدامه غطاء لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة".



المصدر : الموقع