رئيس زيمبابوى الجديد يعين عسكريين فى مناصب وزارية
رئيس زيمبابوى الجديد يعين عسكريين فى مناصب وزارية

عين رئيس زيمبابوى الجديد إمرسون منانجاجوا، اليوم، مسئولين عسكريين كبارا فى مناصب بارزة بحكومته الجديدة واختار وزيرا مخضرما لتولى وزارة المالية.

وأدى منانجاجوا اليمين رئيسا للبلاد، الأسبوع الماضى، بعد أن تنحى روبرت موجابى (93 عاما) من الرئاسة تحت ضغط من الجيش.

وتقرر تعيين باتريك تشيناماسا وزيرا للمالية، وبيرانس شيرى المارشال بالقوات الجوية وزيرا للأراضى، والميجور جنرال سيبوسيسو مويو وزيرا للخارجية ضمن تعيينات أخرى، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وأعاد منانجاجوا وجوها كثيرة من عهد موجابى، وهو ما قد يحبط شعب زيمبابوى الذى كان يتوقع حكومة ذات قاعدة عريضة وانفصالا عن الماضى.

وفى الشهر الماضى، انتقل تشيناماسا، الذى كان وزيرا للمالية فى حكومة موجابى، إلى وزارة جديدة للأمن الإلكترونى خلال تعديل وزارى، كما تقرر دمج وزارة الأمن الإلكترونى فى وزارة المعلومات التى يتولاها سوبا مانديوانزيرا الذى كان نائب وزير فى حكومة موجابى.

ويواجه منانجاجوا تحديات جساما وبخاصة على صعيد الاقتصاد الذى يئن تحت وطأة نقص حاد فى العملة الصعبة أعجز البنوك عن توفير السيولة لعملائها.

وفى سياق متصل، قال القس الكاثوليكى، فيدليس موكونورى، وهو صديق مقرب من موجابى، إن «الرئيس الزيمبابوى المخلوع، يتمتع بروح معنوية عالية رغم مروره بنوبة برد يتعافى منها حاليا»، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال أن «موجابى لايزال فى قصره فى هرارى ومعه زوجته جريس»، مشيرا إلى أنه تحدث إليه قبل أيام ومعنوياته مرتفعة.

يشار إلى أن نجلى الرئيس المخلوع موجابى، روبرت جونيور وشاتونجا، يعيشان حياة مترفة خارج البلاد، ولكن موكونورى رفض الإفصاح عن مكان تواجدهما.

المصدر : بوابة الشروق