صحف أمريكية: المسلمون في إزدياد بأوروبا حتى بدون هجرة
صحف أمريكية: المسلمون في إزدياد بأوروبا حتى بدون هجرة

نقلت صحيفة “واشنطن بوست” دراسة جديدة عن مركز أبحاث “بيو” والتي توقعت أن تنمو حصة المسلمين من سكان القارة الأوروبية بما يمكن أن يزيد على الضعف.

وبحسب الدراسة فإن عدد مسلمي أوروبا لم يكن في عام 2010 سوى 19 مليونا ونصف المليون لكنه وصل إلى نحو 25 مليونا و800 ألف في عام 2016.

ووضع بيو ثلاثة سيناريوهات تختلف تبعا لمستويات الهجرة المستقبلية وكلها تتوقع زيادة معتبرة لنسبة المسلمين في الدول الأوروبية الثماني والعشرين.

كما وصف بيو دراسته الحالية بأنها ليست تنبؤا بما سيحدث في المستقبل بل هي مجموعة من التوقعات حول ما يمكن أن يحدث في ظل ظروف مختلفة، وحتى في حالة سيناريو “الهجرة صفر” يتوقع أن تزيد نسبة مسلمي أوروبا من مستواها الحالي 4.9% إلى 7.4% بحلول العام 2050.

وأرجعت الدراسة سبب هذه الزيادة إلى كون المسلمين أصغر سنا ولديهم معدل خصوبة أعلى من الأوروبيين الآخرين وهو ما يعكس نمطا عالميا.

اما في حالة سيناريو “الهجرة المتوسطة” أي استمرار المستويات “العادية” للهجرة التي لا تشمل طالبي اللجوء فإن نسبة المسلمين ستبلغ 11.2% من سكان أوروبا بحلول عام 2015.

وفي حالة سيناريو “الهجرة العالية” التي يستمر فيها التدفق القياسي للاجئين معظمهم من المسلمين كالذي شهدته أوروبا بين عامي 2014 و2016 مع إضافة المهاجرين النظاميين فإن نسبة المسلمين ستصل 14٪ من سكان أوروبا بحلول 2050 أي ما يقارب ثلاثة أضعاف نسبتهم الحالية لكنهم سيظلون أقل بكثير من الأوروبيين المسيحيين واللادينيين.

ذكرت صحيفة “فورين افيرز” أن هناك خلافات متزايدة بين روسيا وإيران إزاء المليشيات وذلك وسط خشية طهران من عقد موسكو صفقات على حسابها.

وبحسب الصحيفة فإن محادثات سوتشي سلطت الضوء على التصدعات والخلافات الناشئة بين داعمي الأسد الرئيسيين روسيا وإيران وعلى الانقسامات بين الحكومة المدنية الإيرانية نفسها وقيادات الحرس الثوري الإيراني بشأن النفوذ في سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن الحرس الثوري الإيراني لا يرغبة فقط في تأمين النفوذ الإيراني في سوريا ما بعد الحرب ولكنه يسعى لتحويل المليشيات السورية المتحالفة معه إلى قوة عسكرية وسياسية مؤسسية وذلك كي تصبح محرضا محليا على غرار الدور الذي يلعبه حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في لبنان.

وقال الصحيفة أن هناك بطهران شكا كبيرا بشأن النيات الروسية والتركية في سوريا وسط الخشية من عقد موسكو صفقات مع الجهات الأخرى اللاعبة في المنطقة على حساب إيران وبشكل قد يلحق الضرر بمصالحها.

المصدر : اخبار مصر