عَاجـل : الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات
عَاجـل : الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عَاجـل : الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عَاجـل : الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عَاجـل : الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الاثنين 1 يناير 2018 07:22 صباحاً ـ الأقتصادي ـ تظاهر محتجون مناهضون للحكومة في إيران، أمس الأحد 31 ديسمبر/كانون الأول 2017، في تحد لتحذير السلطات بشن حملة قمع صارمة، مواصلين لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد منذ الاضطرابات المطالبة بالإصلاح التي جرت في 2009.
 
وفي أول رد فعل علني على الاحتجاجات دعا الرئيس حسن روحاني إلى الهدوء قائلاً إن الإيرانيين لهم حق الاحتجاج وانتقاد السلطات.
 
لكنه حذر في وسائل الإعلام الرسمية قائلاً "الحكومة لن تتسامح مع من يقومون بإتلاف الممتلكات العامة ويخرقون النظام العام ويثيرون القلاقل في المجتمع".
 
ويحتج عشرات الآلاف في مختلف أنحاء البلاد منذ يوم الخميس على حكومة الجمهورية الإسلامية والنخبة الدينية.
 
وأظهرت مشاهد مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشرطة في وسط العاصمة طهران استخدمت مدافع المياه في محاولة لتفريق متظاهرين تجمعوا في ميدان الفردوس.
 
وتحولت المظاهرات إلى أعمال عنف في مدينة شاهين شهر في وسط إيران. وأظهرت مشاهد مصورة محتجين يهاجمون الشرطة ويقلبون سيارة ويضرمون فيها النار.
ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة هذه المشاهد.
 
ووردت تقارير أيضاً عن تنظيم احتجاجات في مدينتي سنندج وكرمانشاه في غرب إيران بالإضافة إلى مدينة تشابهار في جنوب شرق البلاد وفي إيلام وإيذه في الجنوب الغربي.
 
وصب المتظاهرون جام غضبهم في بادئ الأمر على المصاعب الاقتصادية ومزاعم الفساد لكن الاحتجاجات أخذت منحى سياسياً نادراً مع مطالبة أعداد متزايدة الزعيم الأعلى آية الله علي علي خامنئي بالتنحي. وأظهرت قوات الأمن الإيرانية ضبط النفس فيما يبدو لتجنب تصاعد الأزمة. وقتل شخصان واعتقل المئات.
 
وهذه أكبر احتجاجات في إيران منذ اضطرابات عام 2009 عقب إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد آنذاك.
 
وأظهرت لقطات مصورة محتجين يهتفون في وسط طهران "يسقط الدكتاتور" في إشارة فيما يبدو إلى علي خامنئي.
 
وهتف محتجون في خرم أباد في غرب إيران "عار عليك يا علي خامنئي.. اترك البلاد وشأنها!"
 
ونقل التلفزيون الرسمي عن مصدر مطلع قوله إن الحكومة قالت إنها ستحد بشكل مؤقت من إمكانية استخدام تطبيقي تلغرام وإنستغرام. وهناك أيضاً تقارير عن قطع خدمة الانترنت عن الهواتف المحمولة في بعض المناطق.
 
وقال الرئيس الأميركي ترامب في تغريدة يوم الأحد "إيران، الدولة رقم واحد الراعية للإرهاب مع حدوث انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان كل ساعة، قطعت الانترنت كي لا يتسنى للمتظاهرين السلميين التواصل.
 
وقال البيت الأبيض في بيان يوم الأحد إن أصوات الشعب الإيراني "تستحق آذاناً صاغية".
 
وقال "نشجع كل الأطراف على حماية هذا الحق الأساسي في التعبير السلمي وتجنب أي عمل يسهم في الرقابة".



نشكركم علي حسن متابعتانا، عَاجـل : الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الإيرانيون يكسرون المحرمات.. المحتجون يواصلون لليوم الرابع أحد أكبر التحديات للقيادة الدينية للبلاد رغم تهديد السلطات .

المصدر : الموقع