الإقتصادي : المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد
الإقتصادي : المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد، لنقوم بعرضها علي موقعنا، المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 13 يناير 2018 04:38 صباحاً ـ الأقتصادي ـ أكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة أن القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها من شأنه أن يعطي ذريعة أخرى لسلطات الإحتلال الإسرائيلية للمضي قدمًا في سياسة التهويد الممنهج للمدينة وطمس معالمها الدينية والروحية وتقويض ما تبقى من فرص السلام.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن المسؤول المغربي قوله – خلال إجتماع لأعضاء مجلس النواب المغربي يوم الجمعة لمناقشة قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس – أن القرار يتناقض في جوهره مع ما دأبت عليه الولايات المتحدة الأمريكية من مراعاة لخصوصية القدس.

وجدد المسؤول المغربي التأكيد على تضامن المغرب الدائم مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المشروعة، ودعوته إلى تبني تحركات عملية مكثفة لمواجهة القرار الأمريكي بشأن القدس، واستنفاد كل الأدوات الدبلوماسية والقانونية للدفاع عنها.

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، المغرب: القرار الأمريكي بشأن القدس يعطي ذريعة لمواصلة سياسة التهويد .

المصدر : اخبار مصر