وزيران إسرائيليان: الحكومة ملتزمة ببناء مستوطنة جديدة
وزيران إسرائيليان: الحكومة ملتزمة ببناء مستوطنة جديدة

أعلن وزيران إسرائيليان عزم حكومتهما إقامة مستوطنة جديدة على الأراضي الفلسطينية بعد يومين من طلب الرئيس الأمريكي ترامب من رئيس الوزراء نتنياهو كبح جماح الاستيطان.

وقالت وزيرة العدل الإسرائيلية اياليت شاكيد، اليوم الجمعة، في تصريح صحفي اليوم، إن "الحكومة ملتزمة بالاتفاق الذي وقعته مع سكان مستوطنة عامونه ولا نية لدينا لانتهاكه".وأضافت شاكيد "ستقام مستوطنة جديدة لسكان عامونه طبقا لالتزامنا".

من جهته قال وزير التعليم وزعيم حزب "البيت اليهودي" اليميني نفتالي بنيت إن "الالتزام قائم، رئيس الوزراء (نتنياهو) وقع اتفاقا لإقامة مستوطنة جديدة لسكان عامونه".

وقال، اليوم الجمعة، في تصريح صحفي، "أنا متأكد من انه (نتنياهو) سيلتزم بتعهده".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو أعلن مطلع الشهر الجاري عن تشكيل طاقم بهدف إقامة مستوطنة جديدة لمستوطنين تم إخلاؤهم من من البؤرة الاستيطانية "عامونه".

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية (أعلى هيئة قضائية في الكيان الصهيوني) قررت نهاية العام 2014 إخلاء البؤرة "عامونه" بعد ثبوت إقامتها على أراض فلسطينية خاصة في وسط الضفة الغربية.

وفي الثاني من الشهر الجاري تم استكمال إخلاء 40 عائلة من المستوطنين من البؤرة بانتظار إقامة مستوطنة جديدة .

ولم يتحدد حتى الآن مكان وزمان إقامة هذه المستوطنة الجديدة او عدد الوحدات الاستيطانية التي ستشملها.

وكان البيت الأبيض قال في تصريح مكتوب بعد لقاء نتنياهو والرئيس الأمريكي ترامب بواشنطن قبل يومين: "ناقش الزعيمان قضية بناء المستوطنات الإسرائيلية، واتفقا على مواصلة هذه المناقشات والعمل على النهج الذي يتماشى مع جول دفع عجلة السلام والأمن".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس، عن نتنياهو إنه سيواصل البناء الاستيطاني في القدس أما ما يتعلق بالضفة الغربية فإنه سينتظر التوصل إلى تفاهمات مع الإدارة الأمريكية.

المصدر : الوفد