باكستان تطلق عملية أمنية واسعة غداة هجوم دام على مزار صوفي
باكستان تطلق عملية أمنية واسعة غداة هجوم دام على مزار صوفي
أطلقت السلطات الباكستانية الجمعة عملية أمنية واسعة غداة هجوم انتحاري استهدف مزارا صوفيا وأسفر عن مقتل سبعين شخصا على الأقل بينهم أطفال.

أطلقت باكستان عملية أمنية واسعة الجمعة غداة هجوم انتحاري أسفر عن سقوط سبعين قتيلا على الأقل بينهم عدد كبير من الأطفال في مزار صوفي بجنوب البلاد. ووقع الهجوم الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" الجهادي في مزار لآل شهبز قلندر الصوفي في مدينة سيهون التي تبعد حوالي مئتي كيلومتر شمال شرق مدينة كراتشي الساحلية جنوب البلاد.

وتحدث مسؤول حكومي طالبا عدم كشف هويته أن "قوات الأمن الاتحادية والمحلية والشرطة أطلقت فجرا عملية في جميع أنحاء البلاد وأوقفت عددا كبيرا من المشتبه بهم في مدن عدة". وقال أن العملية ستستمر في الأيام المقبلة.

وقالت القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية الباكستانية إن 18 "إرهابيا" على الأقل قتلوا ليل الخميس الجمعة في ولاية السند. وقتل سبعة آخرون في شمال غرب البلاد، كما قالت شرطة مدينة بيشاور.

وصرح ناطق باسم الجيش آصف غفور أن الهجمات الأخيرة نفذت انطلاقا من مخابئ للمتمردين في أفغانستان، وأعلن أنه طلب من الحكومة الأفغانية التحرك في هذا الشأن. كما أعلن الجيش "إغلاق" الحدود الطويلة وغير المضبوطة التي تفصل بين البلدين.

ويتبادل البلدان باستمرار الاتهامات بإيواء معاقل للمتمردين المتطرفين الذين يرتكبون فظائع.

 

فرانس 24/ أ ف ب

 

المصدر : فرانس 24