قتيل و10 جرحى بحادث دهس لمصلين فى مسجد بلندن
قتيل و10 جرحى بحادث دهس لمصلين فى مسجد بلندن

قتل شخص وأصيب 10آخرون، فجر أمس، فى عملية دهس بشاحنة صغيرة، استهدفت مجموعة من المصلين أثناء مغادرتهم مسجد فينسبرى بارك، أكبر مساجد لندن، قبيل انطلاق مفاوضات شاقة لطلاق بريطانيا النهائى من الاتحاد الأوروبى «بريكست»، التى تقودها حكومة ضعيفة برئاسة تيريزا ماى، على خلفية اتهامها بالتقصير الأمنى بعد وقوع سلسلة هجمات فى لندن خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وذكرت الشرطة أن مواطنين أمسكوا بالسائق، حتى اعتقل ونقل للمستشفى وسيخضع لتقييم لقواه العقلية، وقال منسق شرطة مكافحة الإرهاب نيل باسو إن «الحادث يحمل كل سمات الهجوم الإرهابى»، مضيفا أن «جميع الضحايا من المسلمين». وأعلنت ماى أن السلطات تتعامل مع الحادث «المريع» كـ«عملية إرهابية محتملة»، وذكر عمدة لندن صادق خان أن «الحادث مثل هجمات مانشستر ووستمنستر وجسر لندن، بمثابة هجوم على كل قيم التسامح والحرية والاحترام المشتركة»، وقال إن السلطات ستنشر مزيدا من أفراد الشرطة لطمأنة المواطنين.

وقال زعيم حزب العمال المعارض جيريمى كوربين، الذى وقع الهجوم فى دائرته الانتخابية، إنه يشعر بـ«صدمة» وقام بزارة عدد من المساجد تضامنا مع المسلمين، وذكر مجلس مسلمى بريطانيا أن الهجوم «عمل متعمد ويعتبر أعنف تعبير عن الإسلامفوبيا»، ودعا السلطات إلى تعزيز إجراءات الأمن خارج المساجد.

وشهدت بريطانيا، تزايدا جرائم الكراهية ضد المسلمين، وقالت الشرطة إن معدل الجرائم وصل إلى 20 جريمة يوميا، مقابل أقل من 4 جرائم منذ بداية 2017.

ومن جهة أخرى انطلقت، أمس أول مراحل مفاوضات «بريكست» التى تستمر عامين تقريبا، وتركز المفاوضات على 3 قضايا رئيسية، وهى تكلفة خروج بريطانيا من الاتحاد التى تقدر بحوالى 100 مليار يورو، وحقوق قرابة 3 ملايين من الرعايا الأوروبيين فى بريطانيا ومليون بريطانى فى دول الاتحاد.

المصدر : المصرى اليوم