من هو آدم لطفي الجزيري.. منفذ هجوم الشانزليزيه؟
من هو آدم لطفي الجزيري.. منفذ هجوم الشانزليزيه؟

صدمت سيارة مليئة بقوارير غاز شاحنة للشرطة في جادة الشانزليزيه في باريس، ما أدى إلى اشتعال النار في السيارة ومقتل السائق الذي يدعى آدم لطفي الجزيري في الحادث الذي وصفه وزير الداخلية بأنه "محاولة هجوم".

 

وسائل الإعلام الفرنسية سلطت الضوء على منفذ الهجوم، الذي عثر بسيارته، وهي من طراز رينو ميجان، على قوارير غاز ومسدسات ورشاش كلاشنيكوف.

 

وقالت صحيفة "لو بروجريه" سائق السيارة يبلغ من العمر 31، ولد في مدينة ننتار الفرنسية لأم بولونية وأب تونسي مولود في مدينة تارزكة.

 

وأوضحت أن آدم ينتمي لأسرة سلفية ولم يسبق أن أدين من قبل، لكنه اسمه على قائمة (S )، للأشخاص الذين ترى الاستخبارات الفرنسية أنهم يشكلون خطرا محتملا على أمن البلاد، منذ 2015 .

 

يعمل آدم لطفي الجزيري في تجارة الذهب، وعندما ذهب إلى تونس كان محل تتبع أمني حيث رصدت له اتصالات مع عدة عناصر تابعة لتنظيم "داعش" في ليبيا والعراق.

 

 

ونقلت لصحيفة "لوباريزيان" عن أحد جيرانه القول، آدم أصغرأشقائه (ثلاثة إخوة وأخت) يعيش مع عائلته، ووفقا لأبيه، كان لديه رخصة حيازة أسلحة.

 

 

كما ذكر تلفزيون "بي أف أم" أن أدم كان عضوا في أحد أندية الرماية منذ عام 2011، ولديه رخصة بثلاثة اسلحة: جلوك 9MM، و سيج سوير9MM، و بندقية Multiagro عيار 7.62.

 

 

ويأتي هذا الحادث بعد شهرين على مقتل رجل شرطة بعد إطلاق النار عليه في جادة الشانزليزيه الشهيرة، قبل ثلاثة أيام من الدورة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية التي فاز بها إيمانويل ماكرون.

 

وعثر بالقرب من جثة المسلح ويدعى كريم الشرفي، على رسالة تمدح تنظيم "داعش، كما عثرت الشرطة لاحقا على أسلحة أخرى في سيارته بينها بندقية وسكاكين.

 

وفي السابع من يونيو أطلقت الشرطة النار على جزائري كان يحمل مطرقة وأصابته بجروح بعد أن ضرب شرطيا في الرأس أمام كاتدرائية نوتردام في باريس وهو يصيح هذا انتقام "من أجل سوريا".

 

وبتفتيش منزله، عثرت الشرطة على شريط فيديو، يعلن فيه مبايعته لتنظيم الدولة، الذي شن عددا من الهجمات على فرنسا التي لا تزال في حالة طوارئ منذ نوفمبر 2015 في باريس عندما قتل أعضاء بـ داعش 130 شخصا.

 

المصدر : مصر العربية