اخر الاخبار : الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي
اخر الاخبار : الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، اخر الاخبار : الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،اخر الاخبار : الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، اخر الاخبار : الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 3 يونيو 2018 10:57 صباحاً ـ الأقتصادي ـ رفع رئيس الحكومة الأردنية هاني الملقي خلال لقائه بممثلي نقابات العمال السبت، سحب مشروع القانون المعدل لرفع الضريبة على الدخل بحجة "أن البرلمان هو الذي يملك الرأي الأخير". ما أدى إلى ارتفاع وتيرة الاحتجاجات الشعبية التي تطالب باستقالة الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني. من جهتها دعت النقابات إلى تنظيم اعتصام شعبي يوم الأربعاء المقبل.

دخلت الاحتجاجات الشعبية في الأردن يومها الرابع دون أن يظهر حل في الأفق. فقد شهدت عدة محافظات المملكة، مثل العاصمة عمان ومدينة الكرك غربا وإربد على الحدود مع سوريا والعقبة وعجلون في الشمال، تجمعات ميدانية شارك فيها آلاف المواطنين طالبوا الحكومة بسحب مشروع القانون المعدل لرفع الضريبة على الدخل الذي يريد رئيس الحكومة هاني الملقي تمريره. ويواجه هذا الأخيرأزمة سياسية جديدة يصعب أن يخرج منها هذه المرة بسهولة.

وفي العاصمة عمان، تجمع أكثر من 3000 شخص قرب مقر الرئاسة في الدوار الرابع ليلة السبت الأحد ورفعوا شعارات مناهضة للحكومة ورددوا هتافات مثل «يلي قاعد على الرصيف بكرا تشحذ الرغيف"، "شعب الأردن يا جبار رفعوا عليك الأسعار" أو "وهذا الأردن أردنا والملقي يرحل عنا".

المحتجون دعوا أيضا إلى إلغاء الخدمة الوطنية الملزمة والتوقف عن سياسة رفع الأسعار واللجوء دائما إلى جيب المواطنين لسد العجز الذي تعاني منه الموازنة العامة. كما طالبوا باستقالة الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تشرف على إعداد قانون انتخاب جديد وتتبنى سياسة اقتصادية لا تعتمد على الضرائب.

النقابات تريد إسقاط مشروع القانون المعدل لرفع الضريبة

ويأتي هذا التصعيد الاحتجاجي بعد فشل اللقاء الذي جمع بين ممثلي النقابات العمالية الأردنية ورئيس الوزراء الأردني هاني الملقي. ولم يتوصل الطرفان إلى اتفاق يرضي الجميع، خاصة وأن رئيس الوزراء رفض مطلب النقابات الرئيسي وهو سحب القانون المعدل لرفع الضريبة على الدخل بحجة أن "البرلمان الأردني هو الذي يملك الرأي الأخير في فرضه أو سحبه". فيما أكد الملقي أن "هناك إجراءات دستورية تتعلق بالقوانين والأنظمة والتعليمات"، مشيرًا إلى أن إرسال مشروع قانون ضريبة الدخل إلى مجلس النواب لا يعني بالضرورة موافقته عليه أو على جزء منه وهو يستطيع أأخذ أكثر من إجراء".

وأمام رفض الحكومة تغيير موقفها، دعت النقابات المهنية إلى تنظيم اعتصام عام يوم الأربعاء المقبل في جميع المحافظات الأردنية تنديدا بموقف الحكومة من جهة ومن أجل تعزيز الصفوف النقابية من أجل سحب المشروع، من جهة أخرى.

وقال رئيس مجلس النقباء نقيب الأطباء علي العبوس، إن "الاعتصام يهدف إلى تعزيز موقف النقابات بضرورة سحب االمشروع الذي لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة حوله"، موضحا في الوقت نفسه أن «النقابات مع الحوار البناء مع الحكومة لكنها متمسكة بمطلبها الأساسي وهو سحب القانون المعدل لفرض ضريبة على الدخل".

"ليس من العدل أن يتحمل المواطن الأردني وحده تداعيات الإصلاحات "

من ناحيته، خرج العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من صمته واعتبر "أنه ليس من العدل أن يتحمل المواطن االأردني وحده تداعيات الإصلاحات المالية وأنه لن يتهاون مع التقصير في تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين".

وشدد الملك عبد الله على "أن الدولة بكل مؤسساتها مطالبة بضبط وترشيد حقيقي للنفقات وأهمية أن يكون هناك توازن بين مستوى الضرائب ونوعية الخدمات المقدمة للمواطنين". فيما دعا الحكومة ومجلس الأمة إلى "حوار وطني شامل وعقلاني للوصول إلى صيغة توافقية حول مشروع قانون الضريبة، بحيث لا يرهق الناس ويحارب التهرب ويحسّن كفاءة التحصيل"

.

هذا، وعرفت الأردن خلال السنتين الماضيتين موجة رفع أسعار مست العديد من المواد الأساسية مثل الخبز والبنزين فيما تم فرض ضرائب جديدة على الشركات الاقتصادية والبنوك والمؤسسات الاجتماعية وذلك وفق توصيات من صندوق النقد الدولي.

لكن عدم امتلاك الأردن لثروات طبيعية وباطنية مثل النفط والمياه وأراضي زراعية شاسعة جعله يلجأ إلى قروض مالية من قبل صندوق النقد الدولي المتهم من قبل الأردنيين بفرض سياسات اقتصادية صعبة وخيارات لا تأخذ بعين الاعتبار الظروف الاجتماعية السيئة التي يعانون منها.

صندوق النقد الدولي في قفص الاتهام

وإضافة إلى غضب الشارع، لعبت مواقع التواصل الاجتماعي دورا هاما في تعبئة المواطنين وحثهم على المشاركة في الاعتصامات. فيما قام بعض المشاركين بنشر فيديوهات وصور من أماكن الاحتجاج مثل إحدى المغردات التي تدعى الشيخة رزان والتي كتبت في تغريده اليوم أنا رافعة راسي فيكي يا أختي. ابدعتي يا بطلة" وأرفقتها بصورة تبين محتجين شبان قرب مقر رئاسة الحكومة بالدوار الرابع بعمان.

أما محمود فرحات وهو مواطن أردني آخر، فلقد نشر على موقع توتير شريط فيديو يظهر جمع غفير من المعتصمين يرددون عبارات وهتافات مناهضة للحكومة الأردنية.

ويتوقع أن تستمر وتيرة الاحتجاجات في غالبية محافظات وأرياف الأردن إلى غاية يوم الأربعاء المقبل على الأقل، وهو يوم سيتم خلاله تنظيم اعتصام شعبي وطني لعله للضغط أكثر على الحكومة لكي تسحب قراراه القاضي بتعديل قانون فرض الضرائب المعدل على الدخل.

ويعاني الأردن من أزمة اقتصادية خانقة منذ عدة سنوات لعدة أسباب، من بينها افتقاره إلى ثروات طبيعية (النفط والمياه مثلا) وتواجد حوالي مليون لاجئ سوري وعراقي على أراضيه، يستنزفون الاقتصاد الأردني بسبب المساعدات التي يتحصلون عليها من قبل الدولة حسب الخطاب الحكومي الرسمي.

طاهر هاني

 

نشكركم علي حسن متابعتانا، اخر الاخبار : الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الأردن: رئيس الحكومة يرفض سحب مشروع رفع الضرائب والنقابات تدعو إلى اعتصام شعبي .

المصدر : فرانس 24