أردوغان يتحدث عن المشاكل المتعلقة باللاجئين السورين ويطالب بالتدخل الدولي في الأزمة

أعلن رجب طيب أردوغان الرئيس التركي في بيان صحفي له اليوم الخميس، الأتحاد الأوروبي بفتح الحدود الخاصة ببلاده تركيآ، للنزوح الي أوروبا في حال عدم حصول سوريا علي مساعدات من المجتمع الدولي بإقامة منطقة أمنه في شمال سوريا.

كما أشار الرئيس التركي أردوغان خلال حديثة اليوم أمام عدد من القوي السياسية في تركيا، وعلي رئسهم الحزب الخاص به حزب العدالة والتنمية، انه يتعين علي بلاده فتح الأبواب علي مصرعيها أمام اللاجئين في حالة لم تتلق الدعم الضروري من العالم، وخاصةدول الأتحاد الأوروبي لكي تتمكن من تحمل عبء اللاجئين السوريين، مضيفآ ان تركيا لم تعد تتحمل هذا العبء بمفردها.

يذكر ان الحكومة التركية تأوي حاليآ أكبر عدد من اللاجئين في العالم، حيث أنها تستضيف 4 مليون لاجئ، بينهم أكثر من 6ر3 لاجئ من سوريا.
وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي، الذي أبرم اتفاقا مع أنقرة في 2016 لوقف عبور المهاجرين لاراضيها إلى أوروبا مقابل مساعدات مالية بالمليارات، وأكدت على "الدعم الكبير" الذي قدمه التكتل بالفعل.

ومن جانبها فقد أشارت ناتاشا بيرتود المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية للهجرة اليوم ، رداً على تصريحات أردوغان: "حتى يومنا هذا قدم الاتحاد الأوروبي 5.6 مليار يورو (6.5مليار دولار) من أصل 6 مليارات كان قد تم الاتفاق عليها".

وأكد رجب طيب أردوغان إن  بلاده"تركيا تريد إقامة منطقة آمنة بالقرب من الحدود مع سوريا حتى نهاية سبتمبر (أيلول) الجاري، معللاً طلبه بوجود " تهديد بنزوح الملايين من اللاجئين الجدد" من مدينة إدلب السورية.

الجدير بالذكر أيضآ ان التقارير الواردة من مجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة أشار إلى أن أكثر من 570 ألف شخص فروا من مدينة إدلب على طول الحدود التركية، منذ أن بدأت الحكومة السورية عملياتها العسكرية في أبريل الماضي.