حمد بن عيسي
حمد بن عيسي

كشفت مملكة البحرين صباح اليوم الثلاثاء أنها دعمت نحو 950 من سائقي سيارات الأجرة، وسيارات النقل المُشترك، والحافلات في البحرين ، ودعمها أيضاً لعدد 829 مدرباً لجميع السائقين بمبلغ 300 دينار بحريني شهرياً (بما يُعادل 793 دولاراً أمريكياً)، وذلك من اجل يتم مواجهة جميع الآثار السلبية الناتجة عن تفشي انتشار وباء فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).

وفي سياق متصل وفقاً لبيان صحفي صدر صباح اليوم عن مجلس التنمية الاقتصادية، من المنتظر أن يتم صرف هذا الدعم عبر صندوق العمل (تمكين) ولمدة ثلاثة أشهر.

وفي ذلك الصدد فيأتي ذلك الدعم من ضمن حزمة محفزات في دولة البحرين من أجل دعم استمرارية الأعمال المتأثرة من تداعيات فيروس كورونا المستجد وأنتشارة في البحرين.

وتحدث في ذلك السياق الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، رئيس مجلس إدارة تمكين:" في الوقت الحالي يتم تخصيص محفظتين من اجل دعم الفئات المتضررة بسب الوضع الراهن التي تعيشة دولة من انتشار فيروس كورونا، والتي تأتي في سياق جهود الحكومة البحرينية المستمرة من أجل دعم أكبر شريحة ممكنة من المتأثرين".

تجدر الإشارة الي أن مجلس التنمية الاقتصادية في البحرين في الوقت الحالي يعمل على استقطاب الاستثمارات إلى دولة البحرين ، ودعم المبادرات لتعزيز بيئة الاستثمار في البحرين ، والتعاون مع الحكومة والقطاع الخاص والمستثمرين من أجل التركيز على دعائم الاقتصاد في البحرين وتحديد الفرص الاستثمارية من أجل تنميتها.

كذلك ايضاً فأن المجلس يركز على قطاعات الخدمات المالية، والصناعة التحويلية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات اللوجستية، وخدمات النقل، والسياحة.

وفي الشهر السابق فقد قرر مجلس الوزراء البحريني أن يقوم بتخفيض ميزانية المصروفات التشغيلية لجميع الوزارت والجهات الحكومية الخاضعة وغير الخاضعة لكافة الأنظمة المركزية بنسبة ثلاثون في المائة ما لم تقتض المصلحة العامة غير ذلك، ضمن قرارات مجلس الوزراء البحريني.