الإمارات تعلن عن العلاج المبتكر لعلاج فيروس "كورونا"
الإمارات تعلن عن العلاج المبتكر لعلاج فيروس "كورونا"

وزارة الصحة الإماراتية تكشف النقاب عن إكتشاف علاج لفيروس "كورونا" فريق من الأطباء المتخصصين في مركز أبوظبي الصحي يغير مصير العالم من ناحية فيروس كورونا وانتشار في الإمارات والكثير من دول العالم في الوقت الحالي.

كشفت أحدي المصادر الخاصة في الامارات منذٌ قليل ان وزارة الإقتصاد الإماراتية قامت بمنح  براءة إختراع الي الطريقة المكتشفة حديثاً والتي من المنتظر أن تكون علاج فعال للغاية لجميع الحات المصابة بفيروس كورونا المستجد .

وفي سياق متصل فقد قام بعض العلماء والأطباء والباحثين في الإمارات بتطوير تلك الطريقة الحديثة علي اعلي مستوي في مركز أبوظبي الطبي علي تجارب سريرية وصلت الي 73 حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وفي ذلك الصدد فقد كشفت وزارة الإقتصاد أنها قد منحت براءة الاختراع لتلك الطريقة المبتكرة الحديثة التي يتم فيها جمع "الخلايا الجذعية" من دم المصابين بفيروس كورونا وأعادة مرة اخري بخيا جذعية بها أجسام مضادة من أجل القضاء علي الفيروس.

من جانبها فقد اثبتت تلك التجارب السريرية الجديد الي أن تلك الطريقة فعالة للغاية وتم إعطائها براءة اختراع ومن المنتظر أن تعمومها جميع دول العالم في الفترة المقبلة من اجل القضاء علي كافة الحات المصابة بفيروس كرونا المستجد.

يأتي ذلك علي الرغم من الإجراءات الأحترازية التي تتأخذها الكثير من دول العالم في الوقت الحالي من اجل منع أنتشار وباء فيروس كورونا بين الكثير من المواطنين.

علي الجانب الأخر فقد تمت تجربة العلاج علىمجموعة من المصابين وتعدادهم  73 حالة والحمد لله أثبت ان جهود الأطباء والباحثين قد أثمرت، وظهرت نتائج الفحص سلبية بعد إدخال العلاج إلى الرئتين من خلال استنشاقه بواسطة رذاذ ناعم. ومن التلقائي أن يكون تأثيره العلاجي من خلال تحديث خلايا الرئة وتطوير استجابتها المناعية لمنعها من المبالغة في رد الإجراء على عدوى "كوفيد 19" والتسبب في تسجيل الضرر بالمزيد من الخلايا الصحيحة.

وقد خضع الدواء للمرحلة الأولى من المساعي السريرية واجتازها بنجاح، ما يبرهن أن صحته. ولم يصل أي من السقماء الذين تلقوا الدواء عن أي آثار جانبية حثيثة، ولم يشطب إيجاد أي تفاعلات مع بروتوكولات الدواء الكلاسيكية لمرضى "كوفيد 19" وتتواصل المحاولات؛ لإثبات فعالية الدواء ومن المنتظر أن تستكمل خلال فترة أسبوعين.

تجدر الإشارة الي إلى أنه تم طرح الدواء لجميع المراضي المصابين بفيروس كورونا المستجد توافق زمنيًا مع التدخل الطبي الكلاسيكي، وسوف يتواصل تأديته معاونًا لبروتوكولات الدواء المعمول بها وليس عوضاً لها.