الرئيس المصري يؤكد أن الحكومة المصرية تضع تطوير التعليم على رأس أولوياتها

أعلن رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الاثنين، أن خطة التطوير الشاملة من اجل التعليم في مصر تحتوي علي إنشاء مسار جديد للتعليم مع التطور التكنولوجي.

وفي سياق متصل فقد أكد الرئيس المصري أن ذلك المسار يختلف بشكل كامل وتام عن مسار التعليم الجامعي التقليدي، ويخفف الضغط بشكل كبير علي الطلاب.

وفي ذلك الصدد فقد تحدث الرئيس المصر ي إن الحكومة المصرية تضع تطوير منظومة التعليم الشامل بشكل جاد مع التعليم الجامعي وقبل الجامعي وفي الوقت الحالي علي رأس أولويات الحكومة المصرية.

وأضاف الرئيس المصري أن ذلك يأتي إيمانا من الحكومة المصرية علي ضرورة توفير أحدث وأرقى مستويات التعليم للمواطن في مصر .

وأضاف سيادتة في حديثة أن هذا من شأنه سوف يسهم بشكل فعال في تحقيق أهداف التنمية بشكل كامل وشامل ، وإحداث طفرة كبيرة للغاية في جودة التعليم ورفع مستويات المعيشة لكافة المواطنين في مصر.

من جانبة فقد شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال استقباله وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار، على ضرورة مرعاة الجامعات التكنولوجية في مصر ، من خلال إلقاء النظرة أولاً علي متطلبات سوق العمل من خريجي التعليم الفني المؤهلين من اجل أستخدام التكنولوجيا المتطورة.

من ناحيتة ، فقد  كشف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إن الرئيس المصري وجه خلال أجتماع اليوم ضرورة مواصلة إنجاز كافة المشروعات القومية خصوصاً في مجال العلم والتعليم ، وذلك في أقل وقت ممكن ، وطبقا لأعلى المواصفات الفنية علي المستوي العالمي.

من جانبة فقد أضاف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي أن الرئيس المصري في حديثة أكد على أهمية توافر كافة المتطلبات العملية في مجال التعليم حيثُ تشتمل علي كافة المباني التعليمية في مصر ، وكافة المعامل البحثية في مصر ، وتوفير الإمكانيات اللازمة من أجل ممارسة الأنشطة الطلابية بشكل مختلف بين الطلاب في مصر.

وفي نهاية الحوار طمئن الرئيس المصري كافة المواطنين علي مستقبل التعليم في مصر حيثُ اكد سيادتة أن التعليم في مصر يتطور ويذدهر في الوقت الحالي وفقاً لجدول زمني يسير في الوقت الحالي ومن المنتظر أن نستثمر ذلك في سوق العمل المصرية في القريب العاجل.