حزب الأمة في السودان

تعيش دولة السودان في الفترة الحالية حالة سياسية سيئة للغاية منها الصراع علي السلطة وغيرها من قبل المرشحين من القوي السياسية والأحزاب السياسية من اجل التواصل الي أتفاق علي الخطوط السياسية العريضة التي تمر بها الفترة الانتقالية.

وفي سياق متصل فقد قام حزب الأمة القومي في الخرطوم برئاسة الصادق المهدي بإنتقاد الطريقة التي تم من خلالها ترشيح كافة أسماء الوزراء الذين سوف يترأسون الفترة الانتقالية الحالية في السودان ، من قبل قوى إعلان الحرية والتغيير.

واضاف الصادق المهدي في حوار صحفي منذُ قليل أن كافة الترشيحات كشف بشكل رسمي عدم الالتزام بكافة المعايير المتفق عليها من أجل أختيار المرشحين للفترة الأنتقالية الحالية.

وفي ذلك الصدد فقد كشف حزب الأمة في بيان صحفي رسمي عبر وسائل الأعلام السودانية  أننا في الوقت الحالي نبدى أسفنا  من اجل تجاوز المنهجية القائمة حالياً والأسس الذي تم الأتفاق عليها حيُث لم يتم العمل بها في أختيار المرشحين للفترة الأنتقالية

واضاف حزب الأمة أن الترشيحات الأخيرة التي دُفع بها للسيد رئيس الوزراء بواسطة لجنة الترشيحات كشفت كافة جوانب المنهج السابق الذي تم استخدامة من قبل في كافة الترشيحات الانتخابية السياسية علي مدي العقود الماضية من خلال عدم الالتزام بكافة المعايير المتفق عليها في عملية اختيار المرشحين لتلك الفترة الصعبة التي تمر بها السودان.

وأكد حزب الأمة في السودان في حديثة أن أختيار المرشحين جاء دون معايير التنوع مع وجود تمييز إيجابي مع عدم مراعاة التمثيل المتوازن كافة الأقاليم في السودان ، والذي تتطلب في الوقت الحالي ضرورات مرحلة صناعة السلام الشامل في كافة انحاء السودان والعمل علي مواجهة التحديات الصعبة في تلك المرحلة.

واضاف حزب الأمة السوداني أن عمليات التقييم في الأختيار كشف بشكل بناء بعض من المرشحين المؤهلين ذو الخبرات العالية والمطلوبين بشكل فعال في تلك الفترة من أجل شغل تلك المناصب الأساسية في الدولة دون الأستعانة بهم خصوصاً وان تلك لافترة صعبة للغاية.

حزب الأمة ينتقد قائمة المرشحين للمناصب الوزارية في السودان

واشار حزب الأمة السوداني ان كل هذة الملاحظات لم تاخذ بعين الأعتبار من قبل الحكومة الحالية والأحزاب خصوصاً وان الترشيحات المتواجدة في الوقت الحالي لن تلبي كافة طموحات وتطلعات شعب السودان.

علي الجانب الاخر فقد كان زعيم الحزب الأمة الصادق المهدي قد كشف في الفترة السابقة رفض الحزب الحالي المشاركة في أختيار المرشحين خصوصاً وانة طلب المشاركة من كافة الأحزاب المشاركة بشكل فعال في عملية أختيار المرشحين دون وجود حزب فريدة في عملية الأختيار.