تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني
تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني

النظام القطري يسعي لتكميم أفواه المعارضة من أبناء الشعب

حالة من اليأس والخوف تحيط بالشعب القطري، وذلك أثر الخوف والتنكيل الذي يتعرض له الشعب القطري بعد إعلان تميم عن التعديلات الجديدة علي قانون العقوبات، حيث يسعي النظام القطري الي تكميم أفواة والحد من حرية التعبير.

ممارسات يقوم بها النظام القطري ليرهب بها المعارضة وتكون بمثابة مساعد في الدور الذي يلعبة من أجل الحفاظ علي نظامة وعرشة من المعارضون ، ومن ناحية أخري يتح له الوقت الثمين ليفعل ما يشاء.

فمنذ ان أعلان عن التعديلات الجديدة في قانون العقوبات، ترك أثراً كبيراً في عقول عامة الشعب القطري مما سيؤدي له من تغيرات كبيرة علي المستوي الاخلي لدولة قطر، فأن هذا التشريع قد يؤدي الي تراجع الأوضاع، وهو ما رفضة عدد كبير من المنظمات الدولية، 

ومن أهم التعديلات التي جاءت في قانون العقوبات ما يلي "يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز خمس سنوات وبالغرامة التى لا تزيد على 100 ألف ريـال (27 ألف دولار)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من تناول بإحدى طرق العلانية فى الداخل أو الخارج الشأن العام للدولة أو أذاع أو نشر أو أعاد نشر أخبار أو بيانات أو إشاعات كاذبة أو مغرضة أو دعاية مثيرة، وكان من شأن ذلك إثارة الرأى العام أو زعزعة الثقة فى أداء مؤسسات الدولة أو القائمين عليها أو الإضرار بالمصالح الوطنية أو المساس بالنظام الاجتماعى للدولة أو المساس بالنظام العام للدولة"


وفي النهاية التي أكدت ان النظام القطري يعتمد على القمع وتكميم الأفواه والتنكيل هى كلها ممارسات يقوم بها تميم من أجل الحفاظ على نظامه وعرشه من المعارضون لسياساته، والتى كان أخرها تعديلات قانون العقوبات، هو يعد انتهاك صارخ على هذا التشريع.