المرشح للإنتخابات التونسية نبيل القروي

أعلنت اليوم المحكمة في تونس عن رفض الذي كان قد تقدم به محامي نبيل القروي المرشح الرئاسي ورجل الأعمال الأشهر حاليآ في تونس، بسبب قضايا مالية والأشتباه في غسل أموال والتهرب الضريبي.

ومن جانبة فقد نفي المرشح للرئاسة ارتكابة لأي من هذه المخالفات، وقد تقدم بطلب الي المحكمة للإفراج عن ولكن رفضت المحكمة  الطلب المقدم من المحامي كمال بن مسعود للإفراج عن السيد نبيل القروي".

وجب الذكر ان رجل الأعمال نبيل القروي ال1ي يملك قناة نسمة التلفزيونية ويعد حاليآ من المرشحين بقوة في الانتخابات التونسية، والتي من المقرر ان تتم في 15 سبتمبر الجاري بين عدد من المرشحين الأخرين منهم الرئيس السابق ووزير الدفاع ونائب عن حزب حركة النهضة.

يذكر ان البرلمان التونسي  قد أعلن مسبقآ إقرار تعديلا جديد على القانون الخاص بالأنتخابات في تونس، حيث ينص التعديل الجديد علي حظر المرشحين المستفادين من تمويل أجنبي أو تمويلات أخري من جمعيات خيرية قبل بداية الأنتخابات لمدة سنة، ولكن لم يتم تفعيلة بسبب وفاة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي في يوليو دون أن يوقع على القانون.

علي الجانب الأخر فقد أكد الحزب السياسي الخاص بنبيل القروي ان احتجازه يعد محاولة ذات دوافع سياسية تهدف الي منع القروي من خوض الأنتخابات القادمة، ولكن تم نفي هذا الأمر جملة وتفصيلآ من قبل الحكومة اللذين أكدوا إن المسألة قضائية بحتة.