محمد بن زايد
محمد بن زايد

قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأصدار أوامر جديدة تخص سداد تكاليف علاج الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا " كوفيد - 19 " عن طريق الخلايا الجذعية.

وفي سياق متصل فتأتي مبادرة سموه بعد إعلان مركز أبوظبي للخلايا الجذعية مؤخرا تمكنه من الوصول إلى هذا العلاج المساعد ونجاح تجربة العلاج في الدولة على ثلاثة وسبعون حالة حيث شفيت وظهرت نتيجة الفحص سلبية بعد أن تم إدخال العلاج إلى الرئتين من خلال استنشاقه بواسطة رذاذ ناعم.

وفي ذلك الصدد تهدف المبادرة إلى تعزيز وتشجيع الأبحاث الطبية لتطوير علاج داعم للمصابين بفيروس " كورونا المستجد " بالإمكانات البشرية والفنية وتوفير المستلزمات والتقنيات الخاصة به وتسهيل إجراءات تعميمه على كافة مستشفيات الدولة.

علي الجانب الأخر فيستهدف العلاج بالخلايا الجذعية .. الحالات الحرجة حيث يعكس هذا العلاج إضافة إلى الإجراءات الطبية المتخذة .. تضافر الجهود وسعي دولة الإمارات العربية المتحدة للإسهام في وضع حد لوباء فيروس كورونا / كوفيد - 19/.

علي الناحية الأخري فقد كان مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، قد كشف عن تمكنه من الوصول إلى هذا العلاج الداعم، حيث يساعد المرضى على التغلب على الأعراض التي يسببها فيروس كورونا المستجد، لكنه لا يقضي على الفيروس نفسه.

وفي الوقت الحالي يتضمن استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض وإعادة إدخالها بعد تنشيطها، وتمت تجربة العلاج في الدولة على العديد من الحالات حيث شفيت، وظهرت نتيجة الفحص سلبية بعد إدخال العلاج إلى الرئتين من خلال استنشاقه بواسطة رذاذ ناعم.

ويستهدف التأثير العلاجي لجميع المصبين بفيروس كورونا في الإمارات تجديد خلايا الرئة، وتعديل استجابتها المناعية، لمنعها من المبالغة في رد الفعل على عدوى " كوفيد ـ 19"، والتسبب في إلحاق الضرر بمزيد من الخلايا السليمة.

تجدر الإشارة الي انة تم تقديم العلاج للمرضى تزامناً مع التدخل الطبي التقليدي وسيستمر تطبيقه كداعم لبروتوكولات العلاج المعمول بها وليس كبديل لها.