ميشال عون أثناء الحديث في التلفزيون اللبناني

لبنان تعيش في الوقت الحالي حالة من التظاهرات الشديدة التي شهدات البلاد في الفترة الماضية مطالبين بحرية وعدالة أجتماعية الأمر الذي جعل رئيس البلاد يتسقيل خلال الأيام الماضية وبالتحديد يوم الثلاثاء الماضي.

وفي سياق متصل فقد قام الرئيس اللبناني ميشال عون مساء اليوم الخميس بالدعو الشعب اللبناني بتشكيل حكومة حديثة من التكنوقراط وذلك بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري إثر أسابيع من الاحتجاجات على مستوى البلاد على النخبة السياسية الطائفية التي يتهمها المتظاهرون بإساءة إدارة اقتصاد البلاد.

وفي ذلك الصدد فقد استقال رئيس الوزراء سعد الحريري يوم الثلاثاء الماضي على وقع موجة غير مسبوقة من التظاهرات الشديدة ، وقد تمهد تصريحات عون الطريق للتوصل لحل وسط بشأن تشكيل حكومة جديدة مطلوبة لتنفيذ إصلاحات عاجلة لإبعاد لبنان عن حافة هاوية اقتصادية عميقة.

وتحدث في ذلك السياق الرئيس اللبناني ميشال عون في خطاب بثه التلفزيون اللبناني كشف فية ”يجب أن يتم اختيار الوزراء والوزيرات وفق كفاءاتهم وخبراتهم وليس وفق الولاءات السياسية أو استرضاء للزعامات؛ فلبنان على مفترق خطير خصوصا من الناحية الاقتصادية وهو بأمس الحاجة إلى حكومة منسجمة قادرة على الإنتاج لا تعرقلها الصراعات السياسية والمناكفات ومدعومة من شعبها“.

وكشف مصدر مسؤول بارز مطلع إن رئيس الوزراء سعد الحريري مستعد في الوقت الحالي من الج أن يتولي رئاسة الوزراء في حكومة البنانية الحديثة بشرط أن تضم خبراء يكونوا قادرين علي  تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بسرعة لتجنب انهيار اقتصادي.

من جانبة فقد دعا الرئيس اللبناني ميشال عون في خطابه إلى إنهاء النظام السياسي الطائفي وتأسيس حكم مدني حديث وهو مطلب أساسي للمحتجين الذين طالبوا أيضا بأن يحل تكنوقراط محل القيادات التي يتهمونها بالفساد.

وتحدث في ذلك السياق الكتلة البرلمانية الخاصة بجماعة حزب الله اللبنانية مساء أمس الخميس إن استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري مضيعة لمزيد من الوقت اللازم للإصلاحات التي تعتبر على نطاق واسع ضرورية لإخراج لبنان من الأزمة الاقتصادية.

وقالت الكتلة النيابية لحزب الله في بيان بثه التلفزيون ”هذه الاستقالة سوف تسهم في هدر الوقت المتاح لتنفيذ الاصلاحات“. واتهمت كتلة الوفاء للمقاومة الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها الداخلية لنشر الفوضى.

ودعت فرنسا، التي تدعم الحريري، إلى سرعة تشكيل حكومة جديدة بمقدورها تنفيذ إصلاحات ملحة.

وقالت كتلة حزب الله النيابية في البيان ‭‭“‬‬تدعو الكتلة حاكمية المصرف المركزي‭‭ ‬‬إلى اتخاذ كل التدابير والإجراءات الآيلة إلى ضمان عدم تفلت الوضع النقدي في البلاد وخصوصا إبان هذه المرحلة الدقيقة والصعبة“.

علي الجانب الأخر فأنة من المقرر أن تفتح البنوك أبوابها اليوم الجمعة بعد أن أغلقت لمدة تصل الي أسبوعين بسب التظاهرات الشديدة التي تعيشها لبنان من قبل الشعب اللباني.