ميزانية المملكة العربية السعودية الماضية 2019

تحدث منذُ قليل وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان صباح اليوم الجمعة لموقع الاقتصادي  إن المملكة العربية السعودية تتوقع أن يزيد عجز الميزانية العام القادم إلى مائة وسبعة وثمانون مليار ريال (49.86 مليار دولار)، أو ستة ونصف في المئة من الناتج المحلي الاجمالي، من توقعات عند مائة وواحد وثلاثون مليار ريال للعام الحالي، أو أكثر من اربعة في المئة من الناتج المحلي الاجمالي، مع تضرر الإيرادات من تراجع أسعار النفط.

وكشف وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان في إيجاز صحفي قبل الإعلان النهائي للميزانية في وقت لاحق هذا العام إن المملكة تتوقع إيرادات بقيمة 833 مليار ريال في 2020 هبوطاً من 917 مليار ريال متوقعة لعام 2019.

وتعد في الوقت الحالي المملكة العربية السعودية هي أكبر مصًدر للنفط في كافة دول العالم وقامت بتخفيض انتاجها من الخام بأكثر مما هو مطلوب منها بموجب اتفاق لخفض الإمدادات تقوده أوبك لدعم أسواق النفط. لكن القلق بشأن تباطؤ الطلب على النفط وضعف الاقتصاد العالمي يبقيان أسعار الخام تحت ضغوط وهو ما يؤثر على الإيرادات.

وكشفت صندوق النقد الدولي في الفترة السابقة من العام الحالي 2019 إن المملكة العربية السعودية تحتاج إلي تشديد سياستها من الناحية المالية والنقدية العامة للحد من تأثير الزيادة في العجز.

وأضاف وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان إن الانفاق من المتوقع أن ينخفض بشكل هامشي إلى 1.02 تريليون ريال في 2020 من تقديرات تبلغ 1.048 تريليون ريال في 2019.

وأكد وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان أن ميزانية 2020 ستواصل العمل على زيادة كفاءة إدارة المالية العامة للحفاظ على الاستقرار المالي وتحقيق أعلى العوائد على الانفاق.

وتحدث وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان إن الحكومة السعودية سوف تواصل دعم المشاريع العملاقة وزيادة كفاءة الانفاق وتمكين القطاع الخاص من خلق الوظائف.

وأضاف وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان أن من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة بنسبة 2.3 بالمئة العام القادم مقارنة مع 0.9 بالمئة متوقعة في 2019 .

وتوقع صندوق النقد الدولي في الفترة الأخيرة أن يزيد اقتصاد المملكة العربية السعودية بنسبة حوالي 0.2 في المائة هذا العام و2.2 بالمئة العام القادم.

وكشفت شركة الراجحي المالية في مذكرة بحثية إن الحكومة ستحتاج لسعر للنفط عند واحد وسبعون دولارا للبرميل لموازنة ميزانيتها العام القادم ، وبلغت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 60.21 دولار للبرميل يوم الخميس.

وفي الوقت الحالي عمدت المملكة العربية السعودية إلى الاقتراض بكثافة على مدار السنوات القليلة السابقة من اجل سد العجز في ماليتها العامة.

وقال وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد الجدعان إن من المتوقع أن يرتفع الدين العام في 2020 إلى ستة وعشرون في المئة من الناتج المحلي الإجمالي عند 754 مليار ريال، مقابل 678 مليار ريال، أو أربعة وعشرون بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، متوقعة في 2019 .

وبحسب الراجحي المالية فإن حوالي ستون في المئة من العجز في ميزانية المملكة في الأعوام القليلة القادمة من المتوقع أن يجري الوفاء به عن طريق الاستدانة والباقي من الاحتياطيات.