النفط الخام اثناء أستخراجة وتكريرة

أنخفضت أسعار النفط في تعاملات أمس الجمعة لكي بذلك تتكبد خسارة علي مدار الأسبوع ، في حين يتخوف المستثمرون أيضا بشأن الطلب العالمي على النفط الخام وسط تباطؤ نمو الاقتصاد في الصين.

وفي سياق أقتصادي متصل ففي جلسة متقلبة، أنخفضت العقود الآجلة نحو خام برنت ثلاثة وثماون سنتا بما يعادل واحد وثلاثة من عشرة في المئة ليتحدد سعر التسوية عند 61.91 دولار للبرميل، بعد انخفاضها إلى أقل مستوى للجلسة عند 60.76 دولار لسعر البرميل الواحد .

وفي ذلك الصدد فقد عقدت عقود الخام الأميريكي غرب تكساس الوسيط نحو خمسون سنتا أو 0.9 في المائة لكي بذلك تغلق عند 55.91 دولار لسعر البميل الواحد، وكان أقل سعر لها خلال الجلسة 54.75 دولار للبرميل.

وهبطت ايضاً برنت 3.7 في المائة على مدار الأسبوع، في أكبر خسائر لها علي مدار الأسبوع له منذ أوائل أغسطس، فيما نزل غرب تكساس ثلاثة وستة من عشر بالمئة، في أشد خسارة له منذ منتصف شهر يوليو الماضي.

وهبطت عقود الخام جنبا إلى جنب مع سائر الأصول التي تعبتر علاية من ناحية المخاطرة  بعد أنباء أن الحكومة في الولايات المتحدة الأمريكية تدرس إمكانية إلغاء إدراج شركات من الصين في البورصات في الولايات المتحدة الأمريكية ، حسبما قال اليوم مصدر جرى إطلاعه على الأمر.

علي الجانب الأخر فسوف تكون الخطوة تصعيدا بشكل جذري في توترات التجارة بين الجانب الأمريكي والجانب الصيني .

وفي وقت سابق من نفس ذات الجلسة ، هبطت العقود بشكل مباشر بعد أن قال رئيس إيران حسن روحاني إن الجانب الأمركي عرض علية رفع جميع العقوبات عن إيران في مقابل إجراء محادثات مرة أخري والجلوس علي طاولة التفاوض من اجل إيجاد حلي يرضي كافة الأطراف.