محكمة العدل الأوروبية تضمن حقوق العامل الصحية في ذلك القرار

قامت محكمة العدل الأوروبية صباح اليوم الخميس بإصدار قراراً جديداً يعتبر الوقت الذي يقضيه المواطن الأوروبي في بداية اليوم من اجل الذهاب إلى العمل وفي نهاية اليوم العودة مرة اخري من العمل ، ضمن ساعات العمل الأساسية وفقاً للقانون ولحماية حقوق العامل في الأتحاد الأوروبي.

وفي سياق متصل فمن المنتظر ان يلاقي ذلك القرار فرحة كبيرة في كافة الدول الأوروبية حيثُ يعتبر حق من حقوق المواطن الأوروبي.

وبينت واظهرت محكمة العدل الأوروبية إلي أن العمال الذين لا يمتلكون رواتب ثابتة يجب أن يتقاضوا أموالاً لكافة الأوقات الذي يقضوه أثناء ذهابهم إلى العمل والعودة منه مرة اخري .

وفي ذلك الصدد فأنة من المنتظر أن يكون ذلك القرار مفعلاً رسمياً في القريب العاجل لكي يشمل العديد من الوظائف داخل دول الأتحاد الأوروبي وفقاً لقرار محكمة العدل الأوروبية.

وأكدت محكمة العدل الأوروبية أن ذلك القرار الجديد فان كافة الشركات في القطاع الخاص ، والتي توظف عمالا مثل الكهربائيين أو العاملين خصوصاً في مجال الرعاية أو الميكانيكيين قد تكون مخترقة لدي كافة قوانين العمل في دول الأتحاد الأوروبي إذا لم تكن موفرة لجميع مكاتب إقليمية في الشكرة كفروع أقرب مسافة للعمال المذكورين التي تم التحدث عنهم .

وكشفت محكمة العدل الأوروبية في ذلك القرار انة جاء أستنداً علي قوانين ساعات العمل في دول المنطقة  الأوروبية ، وأنه إذا كان الذهاب المستغرق من منزل العامل إلى مكان العمل أو العكس نابعة من قرارات الشركة بإلغاء المكاتب الإقليمية وليس من رغبة هذا العامل ، فأن الشركة فسوف تكون مجبرة بشكل مباشر على اعتبار كافة الأوقات التي يقضيها العمل من أجل الذهاب الي عمل ضمن ساعات العمل الرسمية من اجل ضمان كافة حقوق العامل الصحية.