أهم الأخبار : انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة
أهم الأخبار : انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، أهم الأخبار : انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أهم الأخبار : انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أهم الأخبار : انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة، لنقوم بعرضها علي موقعنا، انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 9 يونيو 2018 01:56 مساءً ـ الأقتصادي ـ تتوالى الضربات الموجعة للاقتصاد الإيراني إثر الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الموقع مع الدول الكبرى، فبعد تراجع العملة المحلية لمستويات قياسية، وتدهور قطاعات اقتصادية عدة باعتارف مسؤولين إيرانين، أعلنت عشر شركات عالمية قرارها الانسحاب من السوق الإيرانية.

 شركة “توتال” الفرنسية أعلنت أنها قد تنسحب من المرحلة الحادية عشر في حقل باريس الجنوبي قبل الرابع من نوفمبر المقبل ما لم تحصل على اعفاء استثنائي محدد للمشروع من قبل أمريكا وبدعم من السلطات الفرنسية والأوروبية.

أما شركة “ميرسك” الدنماركية أحد أكبر شركات الحاويات والشحن على مستوى العالم فقالت في بيان لها إنها تفضل التعامل مع واشنطن على التعامل مع طهران.

“بيجو” الفرنسية أعلنت استعدادها للانسحاب من إيران في منتصف أغسطس المقبل، كما قررت “جنرال إلكتريك” إيقاف أنشطتها في إيران تنفيذا لأمر مباشر من واشنطن، وحددت 180 يوما لتصفية أعمالها.

كما أعنلت شركة “هانيويل” الأمريكية متعددة النشاط أنها ستنسحب من إيران، فيما أعنلت شركة “بوينغ” أنها لن تبيع للشركات الإيرانيةأي طائرة التزاما منها بالعقوبات الأمريكية على طهران.

فيما أكدت شركة “لوك أويل” ثاني أكبر الشركات الروسية العاملة في مجال صناعة النفط أنها لن تستمر في الشراكة مع الإيرانيين في قطاع النفط.

من جانبها قالت شركة “ريلاينس”الهندية وهي مالكة لأكبر مجمع لتكرير النفط في العالم إنها تخطط لوقف استيراد النفط من إيران.

كذلك أعنلت شركة “دوفر كوربريشن” الأمريكية العاملة في مجال إنتاج الأجهزة الصناعية والنفطية والأدوات الإلكترونية إنها بصدد إنهاء كافة أنشطتها هناك.

شركة “سيمنز” متعددة الجنسيات والتي تعمل في مختلف المجالات الصناعية الكهربائية والإلكترونية الحديثة، أكدت أنها ستقلص أنشطتها في إيران ولن تقبل أي طلبات جديدة منها.

نشكركم علي حسن متابعتانا، أهم الأخبار : انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، انسحاب 10 شركات عالمية من السوق الإيرانية.. تتوالى الضربات الموجعة .

المصدر : تواصل