عـااجل: محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر
عـااجل: محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عـااجل: محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عـااجل: محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عـااجل: محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر، لنقوم بعرضها علي موقعنا، محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الاثنين 3 سبتمبر 2018 02:47 صباحاً ـ الأقتصادي ـ وصف عمرو سلمان، نائب رئيس شركة، وكيل لاستيراد سيارات كهربائية من الصين، توقيع عقد بين الهيئة العامة لنقل الركاب بالإسكندرية وإحدى الشركات الصينية للسيارات لتوريد 15 أتوبيساً يعمل بالكهرباء، لتطوير خدمة النقل العام بالإسكندرية مطلع العام الجارى، بأنه «بداية جيدة لمصر» للانتقال إلى استخدام الطاقة الجديدة وتشغيل الحافلات التى تعمل بالكهرباء، لافتاً إلى أن هذه الحافلات ستوفر كثيراً لأنها تعمل من خلال شحن بطارياتها بالكهرباء.

وقال اللواء عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة تجار السيارات بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن تصنيع المركبات الكهربائية فى جمهورية مصر العربية أمر يحتاج تجريبه أولاً، حيث يجب تعميم هذا الاتجاه على نشاط النقل العام لنقل الركاب داخل منطقه مثل الإسكندرية قبل أن تثبت كفاءة الأداء وسهولة العمل وتوافر عناصر البنية الأساسية اللازمة لشحن تلك الأوتوبيسات وأيضا سيارات الركوب بالكهرباء، مشيراً إلى أن محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار المركبات الكهربائية فى جمهورية مصر العربية.

وقال المهندس حمدى عبدالعزيز، الرئيس السابق لغرفة الصناعات الهندسية، إن التجربة قابلة للنجاح والتوسع بشرط توافر البنية الأساسية اللازمة للشحن والصيانة وقطع الغيار، لافتاً إلى أن نفس السيناريو يحتاج حوافز ومشجعات من جانب الحكومة لإنجاح التجربة على غرار ما حدث فى السابق فى جهود التوسع فى استخدام الغاز الطبيعى فى أوتوبيسات النقل العام وسيارات الركوب والأجرة.

وقال أن الحكومة حاولت تسهيل الأمر من البداية بقرارها بالسماح باستيراد السيارات الكهربية المستعملة بدون جمارك، لافتاً إلى أنه يجب زيادة الاهتمام بهذا الملف باعتباره اليوم خياراً سيتحول إلى التزام بعد نحو 15 عاماً، مشدداً على أن ألمانيا أكبر قلاع تصنيع السيارات فى أوروبا والعالم ستتوقف بالكامل عن إنتاج السيارات العاملة بالوقود الأحفورى لصالح السيارات الكهربائية بحلول عام 2030.

وأوضح «عبدالعزيز»، أن هذا العمل سبق أن تم تنفيذه فى جمهورية مصر العربية عندما تم تشغيل «الترولى باص»، الذى كان يعمل بالكهرباء والسنجة.

وأشار إلى وجود تحديات تواجه هذا الملف، خاصة إذا كانت لدينا رغبة فى تصنيع السيارات الكهربية أو الأوتوبيسات، حيث لا توجد حاليا أى ميزة تنافسية لإنشاء مصانع التجميع والتصنيع المحلى للسيارات بصفة عامة، لافتاً إلى أن جمارك السيارات الواردة من أوروبا وتركيا ستكون صفراً، اعتباراً من أول 2019، وهو أكبر التحديات أمام تصنيع واستيراد المركبات الكهربائية.

فى سياق متصل، بدأت خطوات ظهور الحافلات الكهربائية تقترب تدريجياً من السوق المصرية خاصة بعد أن تم توقيع عقد توريد بين الهيئة العامة لنقل الركاب بالإسكندرية وإحدى الشركات الصينية للسيارات لتوريد 15 أتوبيساً يعمل بالكهرباء، لتطوير خدمة النقل العام بالإسكندرية منذ مطلع العام الجارى.

وتعمل الحافلة الكهربائية بالبطارية ويتم تصنيعها بواسطة إحدى شركات السيارات الصينية، وهى مزودة ببطارية فوسفات الحديد الليثيوم المطورة ذاتياً، وتتميز بأطول مدى قيادة يبلغ 250 كيلومتراً على شحنة واحدة تحت ظروف الطرق فى المناطق الحضرية، وكان قد تم تصنيع أول حافلة كهربائية للبطارية لدى الشركة الصينية التى تم التعاقد معها فى عام 2010.

والحافلة بطول 12 متراً ووزن يبلغ 18 طناً مع جزء داخلى من طابق واحد منخفض، ويقال إن سعره يتراوح بين 2 و3 ملايين يوان، وتم تشغيله واختباره فى الصين والهند، واليابان، وهونج كونج، والولايات المتحدة، وكولومبيا، وتشيلى، وإسبانيا، وهولندا، والدنمارك وأوروبا.

بدأ المصنع الجديد الإنتاج فى أكتوبر عام 2013، وفى ديسمبر 2014، بدأ مصنع تصنيع آخر فى داليان، لياونينغ، الصين، وتتميز تلك الحافلات بأنها تعمل بالكهرباء مما يعنى أنها ستساعد فى الحد من الانبعاثات الملوثة بالهواء فى المناطق التى ستعمل بها. كانت البداية منذ عامين عندما بدأت دراسة استيراد حافلات تعمل بالكهرباء، وطرحنا مناقصة محلية محدودة فى نوفمبر 2016 لكن كل الشركات الوطنية لم تقدم عروضا مقبولة.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عـااجل: محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، محطات الشحن والصيانة وقطع الغيار تحديات تواجه انتشار السيارات الكهربائية بمصر.

المصدر : المصرى اليوم