بالفيديو| الدولار والجمارك والامتحانات.. 3 أسباب وراء تراجع اﻹقبال على ملابس العيد
بالفيديو| الدولار والجمارك والامتحانات.. 3 أسباب وراء تراجع اﻹقبال على ملابس العيد

أكد عدد من تجار الملابس أن أسعار ملابس العيد هذا العام ارتفعت بنسبة 50% مقارنة بالعام الماضي، مرجعين السبب إلى ارتفاع سعر الدولار وضعف الاستيراد وامتحانات الثانوية العامة والجامعة، اﻷمر الذى أدى إلى ضعف في حركة البيع والشراء وحالة ركود تسود اﻷسواق.

 

وأشار  التجار  إلى أنهم قرروا تحويل نشاطهم من العمل بالملابس المستوردة إلى المصري بسبب ارتفاع سعر المستورد بنسبة تخطت الـ200% مع وجود حالى ركود وقلة اﻹقبال عليه.

 

يحيي الزنانيري، تاجر، قال إن أسعار الملابس هذا العام مرتفعة بنسبة 100% للمستورد و 70% للمحلي، مضيفًا أن تعويم الجنيه أدى إلى ارتفاع كافة السلع ضمنها الملابس المستوردة و المواد الخام للملابس المحلية.


الدولار
وقال عمر حسين، تاجر، إن أسعار الملابس ارتفعت بنسبة 50% مقارنة بالعام الماضي أدى ذلك إلى حالة من الركود وضعف اﻹقبال، مضيفًا أن زيادة الجمارك بسبب الدولار وارتفاع سعر الملابس المستوردة السبب في الزيادة، قائلًا "مش ده الموسم اللي اتعودنا عليه كل سنة، إحنا مكناش بنعرف نقعد من الزباين".

 

وأوضح أنه كان يعمل بالملابس التركي والصيني لكن هذا العام أقتصر على المصري فقط بسبب الزيادة المبالغة في سعرهم، متابعًا أن سعر "تي شيرت" المصري الذي كان يُباع بـ90 جنيها أصبح بـ130 جنيها والـ"تي شيرت" المستورد بلغ 150 و 170 جنيها بعدما كان بـ 100 جنيه.

 

الامتحانات السبب

ولفت نور محمد، تاجر، إلى أن امتحانات الثانوية العامة والجامعة وضعف الاستيراد السبب في ضعف الإقبال، موضحاً أن اﻷسعار ارتفعت بنسبة 200% بعد تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار ، قائلًا:  "الناس بتيجي بتتفرج محدش بيشتري".


الجمارك

"الناس هتعيد من غير لبس العيد"، بتلك الكلمات استهل أحمد عبد العزيز، تاجر، حديثه عن أسعار الملابس هذا العام، متابعًا أن اﻹقبال قل بنسبة 50% وقلة حركة البيع و الشراء قائلًا:  "الناس ظروفها تعبانة اللي كان بيشتري بالطقمين والتلاتة دلوقتي بيشتري طقم واحد أو بيقضي بالي عنده".

 

وتابع نور، أن  السبب الرئيسي في ارتفاع اﻷسعار هو ارتفاع سعر الدولار وارتفاع الجمارك وضعف حركة الاستيراد.

 

 

المصدر : مصر العربية