سحر نصر تعلن عن انطلاق مركز اتصالات للمستثمرين
سحر نصر تعلن عن انطلاق مركز اتصالات للمستثمرين

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، عددًا من كبريات الشركات البريطانية المستثمرة في جمهورية مصر العربية، بحضور السيد خالد نصير، رئيس جمعية رجال الأعمال المصرية البريطانية، ومسئولين بالسفارة البريطانية بالقاهرة، وذلك بمقر الوزارة في صلاح سالم.

وشارك في اللقاء، مديرين وممثلين عن شركات فودافون وكاريليون وأكتيس للاستثمار المباشر وجلاكسو سميثكلاين، وبنك "إتش إس بى سى".

ورحبت الوزيرة، بالشركات البريطانية المستثمرة في جمهورية مصر العربية، مشيرة إلى تطلعها لزيادة حجم الاستثمارات البريطانية في جمهورية مصر العربية، والتي وصلت إلى نحو 43 مليار دولار خلال العشر سنوات الماضية، مؤكدة أن جمهورية مصر العربية سوقا مفتوحة للتوسع في الاستثمارات البريطانية.

وأوضحت الوزيرة، أن الوزارة تعمل على تحسين بيئة الاستثمار والقضاء على البيروقراطية، مؤكدة أن قانون الاستثمار الجديد تضمن عدد من الحوافز التي يمكن أن يستفيد بها المستثمرين البريطانيين في جمهورية مصر العربية.

وذكرت الوزيرة، أن الوزارة أطلقت مركز اتصالات المستثمرين وخصصت الخط الساخن رقم 16035 للرد على استفسارات المستثمرين، كما يتم تطوير البوابة الإلكترونية للوزارة لتضمن إنهاء المستثمر إجراءاته "أون لاين" من خلالها.

وأشارت الوزيرة، إلى أن وزارة الاستثمار بالتنسيق مع باقى الوزارات يعملون على وضع الخريطة الاستثمارية بما تتضمنه من فرص استثمارية متنوعة أمام المستثمرين المصريين والعرب والأجانب، على أن تتوافق هذه الفرص مع رؤية جمهورية مصر العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فهى ستعد خريطة حقيقية للاستثمار، وليس خريطة مكانية فقط ولكنها ستعرض فرصا حقيقية على أساس تحليل سلسلة القيمة والموارد المحلية في جميع القطاعات والمحافظات وسوف تشمل أيضا فرص إقامة المشاريع الكبرى والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأكدت الوزيرة، أن هناك دعما حقيقيا للقطاع الخاص لمشاركة أكثر في التنمية وتنفيذ البرنامج الاقتصادى، مؤكدة أن الدولة جادة في مساندة المستثمرين، مشيرة إلى أن الحكومة تولى أهمية لمساهمة القطاع الخاص في عملية التنمية من خلال المشاركة في تنفيذ المشروعات القومية الكبرى، وعلى رأسها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس الذي يهدف إلى تعظيم الاستفادة من الإمكانات الهائلة لتلك المنطقة الواعدة باعتبارها معبرًا بين الشرق والغرب، وذلك من خلال جعلها مركزًا عالميًا للملاحة والخدمات اللوجستية والصناعة، بالإضافة إلى إنشاء عدد من المدن الجديدة، من بينها العاصمة الإدارية الجديدة.

وأعربت الشركات البريطانية، عن رغبتها في زيادة حجم استثماراتها في جمهورية مصر العربية خلال الفترة المقبلة، من أجل صدارة الدول المستثمرة في جمهورية مصر العربية، وذلك بعد تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي، على قانون الاستثمار، مشيدين بتحسن مناخ الاستثمار في جمهورية مصر العربية

المصدر : مصر العربية