صحيفة إماراتية: جمهورية مصر العربية تواجه تحديات كبيرة وخطيرة في دحر الإرهاب
صحيفة إماراتية: جمهورية مصر العربية تواجه تحديات كبيرة وخطيرة في دحر الإرهاب

أكدت صحيفة "الخليج" الإماراتية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء أن جمهورية مصر العربية تواجه تحديات كبيرة وخطيرة تتمثل في مواجهة موجات الإرهاب التي تتنوع وسائلها وطرقها سواء تمت هذه العمليات الإرهابية في المدن الكبرى أو في الريف .

وقالت الصحيفة: إن "استهداف جمهورية مصر العربية وخلق حالة من البلبلة في أوساط شعبها والتحريض ضد قيادتها يعد الهدف الأبرز للجماعات والمنظمات الإرهابية لتحقيق اختراق حقيقي يساعد على إحداث شرخ عميق بين الشعب وقيادته يسهل معه تدمير ما تحقق للمصريين خلال السنوات الماضية بعد أن فقدت جماعة الإخوان فرصة التفرد بالحكم إثر تمكنها من اختطاف ثورة 25 يناير لمصلحة مشروعها التدميري والتخريبي الذي كان من شأنه تسليم جمهورية مصر العربية للفوضى العارمة".

وأضافت أن الجماعات الإرهابية والمتطرفة تتكيف مع الأحداث وكلما تم التضييق على أفرادها عبر الإجراءات الأمنية المشددة نوعت هي الأخرى وسائلها وطرق تنفيذها للعمليات الإرهابية، وهذا يلقي على عاتق الأجهزة الأمنية أعباءً إضافية.

وتابعت "ليس خافيًا على أحد أن جمهورية مصر العربية تواجه تحديات كبيرة وخطيرة تتمثل في مواجهة موجات الإرهاب التي تتنوع وسائلها وطرقها سواء تمت هذه العمليات الإرهابية في المدن الكبرى أو في الريف والمناطق السياحية، الأمر الذي يتطلب تغيير وسائل مواجهتها، فالإرهاب يتنامى يوما بعد آخر والمطلوب التضييق عليه ومحاصرة البيئة التي تنتجه، لذلك يجب التركيز على المناطق المفرخة للإرهابيين والمتطرفين، والعمل على عدم وصولهم إلى أهدافهم كما هو حاصل في شبه جزيرة سيناء التي تحولت خلال السنوات الأخيرة إلى ساحة لإنتاج الإرهاب بأشكاله المختلفة.

وفي ختام افتتاحيتها، قالت "الخليج": إن "استهداف جمهورية مصر العربية وخلق حالة من البلبلة في أوساط شعبها والتحريض ضد قيادتها مطلب للإرهابيين منذ ما قبل ثورة 30 يونيو وما بعدها، واستغلال الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها منذ سنوات، يعد الهدف الأبرز للجماعات والمنظمات الإرهابية لتحقيق اختراق حقيقي يساعد على إحداث شرخ عميق بين الشعب وقيادته يسهل معه تدمير ما تحقق للمصريين خلال السنوات الماضية بعد أن فقدت جماعة الإخوان فرصة التفرد بالحكم إثر تمكنها من اختطاف ثورة 25 يناير لمصلحة مشروعها التدميري والتخريبي الذي كان من شأنه تسليم جمهورية مصر العربية للفوضى العارمة.

المصدر : التحرير الإخبـاري