أخبار مصر «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة
أخبار مصر «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبار مصر «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبار مصر «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبار مصر «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة، لنقوم بعرضها علي موقعنا، «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 2 يونيو 2018 02:12 مساءً ـ الأقتصادي ـ بأداء الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليمين الدستورية لفترة رئاسية ثانية، أمام البرلمان اليوم، استعاد مجلس النواب، مشهدا غاب ثلاثة عشر عاما عن قاعته الرئيسية، حيث كان الرئيس الأسبق حسنى مبارك آخر رئيس للجمهورية يؤدى اليمين الدستورية بالقاعة عام 2005.

وتعاقب على حكم جمهورية مصر العربية منذ 1952 خمسة رؤساء: محمد نجيب، وجمال عبدالناصر، وأنور السادات، وحسنى مبارك، ومحمد مرسى، بالإضافة إلى أكثر من رئيس مؤقت: زكريا محيى الدين (لأيام معدودة عقب تنحى عبدالناصر عام 1967)، وصوفى أبو طالب (بعد اغتيال السادات)، بالإضافة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذى أدار البلاد فى فبراير 2011 برئاسة المشير محمد حسين طنطاوى، والمستشار عدلى منصور (بعد30 يونيو 2013).

النائب المخضرم كمال أحمد قال لـ«الشروق» إنه عاصر أربعة رؤساء فى خطابات تحت القبة، غالبيتها كانت مخصصة لحلف اليمين الدستورية، هم: الرئيس الراحل أنور السادات، وخلفه صوفى أبو طالب، ثم حسنى مبارك، ومن بعده الرئيس عبدالفتاح السيسى فى فبراير من عام 2016 مع بداية انعقاد مجلس النواب الحالى.

ويذكر أحمد: «تمضى الأمور بشكل بروتوكولى، حيث يلقى الرئيس خطابه أمام النواب، من ورقة مكتوبة، لكن بعضهم يخرج أحيانا عن النص».

وعن المفارقات التى قد تحدث أثناء الجلسات التى يحضرها الرؤساء، يضيف: «لا مفارقات تحدث، إلا مثلا حين يهتف أحد النواب بحب الرئيس، أو غير ذلك، وفى بعض الأحيان يتجاوب الرؤساء مع الهتافات ويردون عليها».

وكان الرئيس السيسى قد أدى اليمين الدستورية لولايته الأولى فى 2014 أمام المحكمة الدستورية العليا فى الثامن من يونيو 2014، حيث لم يكن البرلمان قد تم تشكيله بعد.

ويقسم رئيس الجمهورية اليمين الدستورية، وفق نص المادة 144 من الدستور، التى حددت منطوق القسم بـ«أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهورى، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه».

كما يتذكر النائب كمال أحمد، أول يمين دستورية أداها الرئيس الأسبق حسنى مبارك، أمام البرلمان، فى الرابع عشر من أكتوبر عام 1981، بعد نحو أسبوع من اغتيال السادات، حيث جرت فى ذلك اليوم، وقائع جلسة أداء مبارك اليمين الدستورية أمام مجلس الشعب، التى استمرت لنحو ساعة ونصف الساعة.

«فى ذلك اليوم، توجه رئيس مجلس الشعب صوفى أبو طالب إلى منزل مبارك، وأطلعه على نتائج الاستفتاء الذى حصل فيه على ثقة 98.46% من أصوات الناخبين، وقدم له التهنئة، ثم صحبه إلى المجلس لأداء اليمين، فى جلسة حضرها، الرئيس السودانى جعفر نميرى، ورئيس مجلس الشورى وقتها صبحى عبدالحكيم».

بعد وفاة عبدالناصر، رشح مجلس الأمة السادات كرئيس ثالث لمصر، وأدى السادات اليمين الدستورية أمام المجلس فى السابع من أكتوبر عام 1970.

أما عن تاريخ أداء اليمين، منذ عهد الجمهورية بعد ثورة 1952 فقد أقسم محمد نجيب على الولاء للجمهورية أمام مجلس قيادة الثورة فى الفناء الداخلى للقصر الجمهورى فى 18 يونيو 1953، غير أنه لم يستمر فى الحكم إلا لفترة وجيزة منذ ذلك التاريخ انتهت فى نوفمبر 1954.

وبعد عزل نجيب، تولى مجلس قيادة الثورة برئاسة جمال عبدالناصر، الحكم، وأدى الأخير اليمين الدستورية أمام مجلس الأولى، عقب انتخابه رئيسا للجمهورية عام 1956.

وكان زكريا محيى الدين قد تولى رئاسة الجمهورية، لأيام، عقب إعلان عبدالناصر قراره بالتنحى نتيجة لهزيمة 1967.

كما تولى السادات المنصب مؤقتا بعد وفاة عبدالناصر فى 28 سبتمبر من عام 1970.

وأدى السادات اليمين رئيسا أمام مجلس الأمة فى 17 أكتوبر 1970، ثم تولى رئيس مجلس الشعب صوفى أبو طالب الرئاسة مؤقتا (بحكم منصبه) عقب اغتيال السادات فى 6 أكتوبر 1981، إلى أن خلفه فى المنصب حسنى مبارك، بعد نحو أسبوع من ذلك التاريخ.

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبار مصر «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، «أقسم بالله العظيم أن».. لمحات من حضور الرؤساء تحت القبة .

المصدر : بوابة الشروق