عاجل : بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟
عاجل : بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عاجل : بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عاجل : بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عاجل : بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟، لنقوم بعرضها علي موقعنا، بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الاثنين 18 يونيو 2018 04:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية، أمس، أن مجلس الوزراء أقر تحريك أسعار المنتجات البترولية، اعتبارا من الساعة التاسعة صباحا.

وأخطرت الوزارة، محطات الوقود بالأسعار الجديدة ستكون بواقع 5.50 جنيه للبنزين 80 و5:50 جنيه للسولار، و6.75 جنيه للبنزين 92، و7.75 جنيه للبنزين 95، فيما يصل سعر أنبوبة البوتاجاز المنزلي 50 جنيها.

ويرصد التقرير التالي الفرق في أسعار الوقود منذ عام 2014، وحتى الآن، مع توضيح نسبة الدعم الذي تقدمه الدولة على كل نوع من أنواع الوقود:

"أنبوبة البوتجاز"

قبل عام 2014، كان سعر أنبوبة البوتجاز 8 جنيهات وتكلفتها الحقيقية 62 جنيه، بحيث تدعم الدولة 87% من قمية الأنبوبة، مع وجود المشاكل المتعلقة بعدم توافرها وظهور أزمات الأنابيب في عدة مناسبات في أعوام 2008 و2010 و2013 حتى وصل سعر الأنبوبة 100 جنيه وأكثر.

بعد عام 2014، حدث عملية ترشيد للدعم، أعقبها رفع سعر أنبوبة البوتجاز تدريجيا نتيجة رفع قيمة تكلفتها الحقيقية لما يزيد عن 230 جنيه، حيث ارتفع سعرها إلى 15 جنيه ثم 30 ثم 50 جنيه وكانت لاتزال الأنبوبة مدعمة بما يزيد عن 75% من قيمتها الحقيقية من الدولة.

وبعدها حرصت الدولة على عدم تكرار أزمات اختفاء الأنابيب وعدم بيعها بأكثر من سعرها الرسمي، وهو ما حدث منذ 2014 ومستمر حتى الآن.

"السولار"

أما سعر السولار وصل قبل عام 2014، إلى 110 قرش مع تكرار أزمات اختفاءه من الأسواق سواء المخصص للصناعة وتوليد الكهرباء أو للسيارات، ما تسبب في بيعه في السوق السوداء بسعر وصل إلى 5 جنيهات وأكثر.

وبعد عام 2014 تم ترشيد الدعم المخصص للسولار، وارتفع سعره تدريجيا إلى 180قرش ثم 235، ثم 365، حتى وصل إلى 550 قرش، أي كان مدعوما بنسبة 50 %، مع التأكيد على توافره لأغراض الاستهلاك والصناعة وعدم تكرار أزمات انقطاع الكهرباء أو أزمات توافره بالبنزينات.

"سعر البنزين"

قبل عام 2014، وصل سعر البنزين 92 إلى 185 قرش، مع ظهور عدة أزمات متعلقة بعدم توافره ووصلت نسبة الدعم عليه 65% مع استمرار أزمات عدم توافره.

بعد عام 2014، تم ترشيد الدعم على بنزين 92 وارتفع سعره بالتدريج حتى وصل إلى 675 قرش بنسبة دعم تزيد عن 40%، فيما تم تخفيض الدعم على بنزين 95 لمراعاة الأبعاد الاجتماعية،ولم تنخفض نسبة الدعم كثيرا عن ما كان قبل 2014.

"الغاز الطبيعي"

قبل عام 2014، وصل سعر الغاز الطبيعي 110 قرش للسيارات والمنازل مع توفيره لـ5 مليون أسرة فقط، وعدم انتشار استخدامه في السيارات.

أما بعد 2014، تم رفع سعره تدريجيا لمواجهة الارتفاع العالمي للأسعار حيث وصل سعره 275 قرش للمتر المكعب للسياراتن مع تطبيق سياسية تصاعدية للأسعار المنزلية حسب الاستهلاك، مع التوجه نحو إدخال الغاز لأكبر شريحة من السكان وحث ملاك السيارات إلى التحول للغاز الطبيعي للحفاظ على البيئة.

"المازوت"

قبل عام 2014، كان سعر طن المازت 2300جنيه، وكانت تكلفته الحقيقية تصل إلى 3860 جنيه، ما تسبب في إهدار منتجات الطاقة لانخفاض أسعارها بشكل كبير عن الأسعار العالمية السائدة.

أما بعد 2014، تم رفع سعر المازوت تدريجيا ليناسب الأسعارالعالمية حيث وصل سعره إلى 3500جنيه للطن، مع عدم تغيير سعره بالنسبة للصناعات الغذائية والمخابز والكهرباء عند 2500جنيه بحيث تدعم الدولة طن المازوت بحوالي 4660 جنيه.

 

متابيعينا الكرام شكراً علي حسن متابعتانا، عاجل : بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار العربية والسياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، بالفيديو| ماذا حدث لدعم الوقود منذ عام 2014؟.

المصدر : الوطن