عـااجل: سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات
عـااجل: سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عـااجل: سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عـااجل: سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عـااجل: سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات، لنقوم بعرضها علي موقعنا، سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الثلاثاء 3 يوليو 2018 02:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ أكد السفير هشام بدر، سفير جمهورية مصر العربية فى ايطاليا، أن التعاون الفعال بين جمهورية مصر العربية والدول الأوروبية أصبح ضرورة لا غنى عنها، سواء لمواجهة التحديات المشتركة أو لتعظيم الاستفادة من الفرص الهائلة بالمنطقة، مشدداً على أن جمهورية مصر العربية ستواصل بذلها للجهود الحثيثة لاجتثاث الإرهاب والتطرف، ولتكون بوابة الرخاء والرفاهية بالمنطقة.

وتناول «بدر» خلال كلمته كمتحدث رئيسى بمنتدى المتوسط الذى عقد، أمس، فى مقر مجلس الشيوخ الإيطالى فى روما، أركان الاستراتيجية المصرية الشاملة على المستويين الداخلى والإقليمى لاسيما تجاه منطقة المتوسط، حيث استعرض الخطوات التى تبنتها جمهورية مصر العربية لتنفيذ الاستراتيجية، والتى تأتى انطلاقاً من الرؤية التى أرستها القيادة المصرية نحو ترسيخ دور جمهورية مصر العربية فى المتوسط والمشاركة الفعالة فى جهود تحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة.

وجاءت كلمة السفير المصرى فى إطار انعقاد الدورة الثانية من منتدى البحر المتوسط المنعقد العام الجارى تحت شعار «تحالف جديد من أجل مواجهة التحديات الأمنية وتحقيق النمو المستدام»، بمشاركة من صانعى القرار الإيطاليين والأوروبيين، وحضور نخبة من ممثلى مراكز البحث الدولية والأكاديميين فضلاً عن السفراء المعتمدين لدى ايطاليا، كما شهد المنتدى وجودا ملحوظا من ممثلى كبرى الشركات الإيطالية العاملة بالمتوسط وعلى رأسها مجموعة إينى الإيطالية.

وأوضح «بدر» أن «رؤية جمهورية مصر العربية 2030» التى أطلقتها القيادة المصرية عام 2015، تمثل الإطار العام وخارطة الطريق التى تعتنى بالبعد التنموى لمصر وتستهدف إحداث نقلة نوعية بالاقتصاد المصرى يقوم على المعرفة والابتكار مع إيلاء أهمية خاصة للمواطن المصرى ومتطلباته، ومراعاة الأبعاد البيئية والمجتمعية، وعرض الخطوات التنفيذية قامت بها جمهورية مصر العربية لتنفيذ رؤيتها التنموية فى الفترة الوجيزة الماضية، بما شملته من عملية إصلاح هيكلى للاقتصاد المصرى وإصلاح المنظومة التشريعية المصرية لتحسين المناخ الاستثمارى فى جمهورية مصر العربية، بالتوازى مع إرساء منظومة حماية اجتماعية للمواطن المصرى، بالتوازى مع إطلاق سلسلة من المشروعات الكبرى كتطوير قناة السويس وبناء عاصمة إدارية جديدة والتطوير الشامل بالبنية التحتية المصرية فضلاً عن المشروعات الضخمة بمجالات الطاقة وتكنولوجيا الاتصالات.

وأشار «بدر» فى كلمته إلى أن جمهورية مصر العربية تدرك حجم وطبيعة التحولات التى تحدث فى المنطقة بما تشمله من تحديات وفرص، ولمثل البعد الخارجى فى الاستراتيجية المصرية مرتكز رئيسى، مشيرًا إلى أن جمهورية مصر العربية بحكم موقعها الاستراتيجى فى منطقة المتوسط أولت عناية خاصة لتأثيرات التفاعلات الراهنة بالمنطقة، لاسيما بالمجالات ذات الأولوية المتمثلة فى الطاقة والهجرة ومكافحة الإرهاب وتعزيز التجارة الدولية، ومشيراً إلى أن المبادئ التى ترتكز عليها الدبلوماسية المصرية بمنطقة المتوسط فيما بين الشمال والجنوب، تقوم على إعلاء قيم العدالة والاحترام المتبادل وبناء علاقات مع دول المنطقة على أسس شراكة استراتيجية بناءة، لتلبية التطلعات لتحويل المتوسط إلى منطقة استقرار وازدهار. وتابع السفير المصرى أن العلاقات المصرية الإيطالية تمتلك المقومات والعناصر اللازمة لتحقيق التنمية فى المتوسط وتثبيت دعائم الاستقرار والأمن، مشيراً إلى حجم التعاون الاقتصادى فيما بين البلدين، حيث تعد ايطاليا من كبرى الشركاء التجاريين لمصر بمعدل تجارة يصل إلى 5 مليارات يورو، وبإجمالى استثمارات إيطالية فى جمهورية مصر العربية تخطت حاجز الـ8 مليارات يورو، فضلاً عن أوجه التعاون الأخرى التى تشمل مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والتطرف والجرائم عابرة الحدود وغيرها من المجالات الحيوية.

واستشهد «بدر» بالتعاون القائم فى مجال الغاز بين جمهورية مصر العربية وإيطاليا والذى أرسى نموذجاً يحتذى به فى المنطقة، موضحاً أن الدور المصرى وسعيه للتحول إلى مركز إقليمى لتصدير الغاز فى جنوب المتوسط إلى أوروبا، يأتى مكملاً للسعى الإيطالى للتحول إلى مركز إقليمى لاستقبال الغاز بشمال المتوسط، نظراً لأن جمهورية مصر العربية تمتلك مصادر الغاز الهائلة ولديها أكبر منشأتين لتسييل الغاز فى الجنوب.

وأشار إلى أنه فيما يتعلق بالطاقة فإن جمهورية مصر العربية تسير بخطوات ثابتة نحو التحول إلى مركز لتجارة وتداول الطاقة بمفهومها الشامل فى المتوسط، بما تضمه من غاز طبيعى وطاقة متجددة وكهرباء.

وفيما يتعلق بالهجرة، أشار «بدر» أن جمهورية مصر العربية تتبنى مقاربة شاملة تُوائِم بين البعد الإنسانى للهجرة إثر الأزمات التى تتلاحق بالمنطقة، وبين البعد الأمنى وحماية الأمن القومى المصرى إضافة إلى الحد من التهديدات التى تواجه المنطقة إثر استخدام المنظمات الإرهابية والاتجار بالبشر لتلك الظاهرة فى تنفيذ أهدافها، مشيراً إلى أن تلك الجهود الحثيثة آلت إلى أنه لم يخرج من جمهورية مصر العربية منذ سبتمبر 2016 سفينة هجرة شرعية واحدة تم تسجيلها، وأن جمهورية مصر العربية نجحت فى إيقاف عمليات هجرة غير شرعية جاءت من ليبيا والسودان.

وتحدث عن التجارة الدولية قائلاً إن جمهورية مصر العربية لديها شبكة فريدة من نوعها تتألف من الاتفاقات التجارية الحرة بين أكبر الاقتصادات الدولية، تتيح تعظيم المردود الاقتصادى للشركات العاملة فى جمهورية مصر العربية حيث يمكن لتلك الشركات أن تمتع سلعها بإعفاءات جمركية بالأسواق الدولية ذات الطلب العالى، فضلاً عن إسهام قناة السويس فى تعزيز حجم التجارة الدولية خاصة بعد عملية التوسيع والتطوير التى أجرتها بها أخيراً.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عـااجل: سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، سفير جمهورية مصر العربية بإيطاليا: تعاون القاهرة وأوروبا ضرورة لا غنى عنها لمواجهة التحديات.

المصدر : المصرى اليوم