الإقتصادي : أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎
الإقتصادي : أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎، لنقوم بعرضها علي موقعنا، أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 5 يوليو 2018 10:45 مساءً ـ الأقتصادي ـ أكد الأكاديمي الكويتي، شفيق ناظم الغبرا، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، أن الليبراليين العرب دعموا الأنظمة الاستبدادية، مشيرا إلى أن الليبرالي العربي بصيغته الراهنة لا يشترط أن يكون مؤيدا للديمقراطية وحقوق الإنسان ولهذا فهو يبرر التعسف بحق الأغلبية الشعبية بكل أنواعها.

وأوضح "الغبرا"، في مقال له بعنوان "سقوط الليبرالية العربية" بصحيفة "القدس العربي"، يوم الخميس، أن "سلوك الليبراليين العرب يتعارض مع جوهر الليبرالية بصفتها فكرة إرتبطت بالحريات والديمقراطية والمساواة بين الجنسين والعدالة وحقوق الإنسان"،

وقال الأكاديمي الكويتي أن اللبيرالية العربية فقدت في السنوات الماضية الكثير من الأدوات التي تسمح لها بالوصول لقطاعات الشباب، مشيرا إلى أن "أزمة الليبرالية العربية قائمة في إنحيازاتها السياسية والإجتماعية التي عزلتها عن هموم الشعب والفقراء والقوى الشعبية".

وإلى نص المقال:

سقوط الليبرالية العربية

يصنف البعض في العالم العربي أنفسهم بصفتهم ليبراليين، بينما يصنف البعض الآخر أنفسهم كديمقراطيين وحقوقيين، وتختلف الناس في تقييم التصنيفات المختلفة، إذ لا يشترط أن يكون الليبرالي العربي بصيغته الراهنة مؤيدا للديمقراطية ولحقوق الانسان لأنه في قرارة فكره يخشى من الأغلبيات الشعبية بكل أنواعها، وهو لهذا يبرر التعسف بحقها. وربما من هنا ينشأ هذا الضيق الذي يعم الليبراليين العرب تجاه القومية العربية وتجاه الإسلام السياسي وتجاه إعادة انتخاب أردوغان وتجاه إيران. هذا لا يعني انه لا توجد أخطاء كبرى لدى كل هذه المدارس، لكن الليبرالية العربية تبدو قادرة على التماهي مع مدرسة ترامب العنصرية وقادرة على تفهم بعض منطلقات الكيان الصهيوني الصهيونية بينما تعارض بشدة مدرسة أردوغان أو العروبة و الإسلام السياسي بكل نسخه الإقليمية. لقد نشأت الليبرالية في دول الغرب في ظل نضال وسعي للحرية وللعدالة والمساواة والديمقراطية. لكن الليبرالية العربية، كما يتضح من ممثليها في الصحافة العربية والاعلام، لم تتجه نحو النقد وطرح حلول أمام الطبقات الشعبية، بل سارت الليبرالية العربية في طريق متجانس مع النظام العربي في نسخته الاستبدادية والمعادية للحريات والديمقراطية والتغير. 

الليبرالية في الحالة العربية أقرب للفكر الأتاتوركي الرافض لكل ما هو ديني وإسلامي ولكل حراك شعبي، وهذه في جانب ليست ليبرالية ديكتاتورية الأقلية صاحبة الإمتيازات تحت مسمى الليبرالية. وقد شهدت السنوات الأخيرة المزيد من الفصل بين الليبرالية في البلدان العربية وبين الديمقراطية وحقوق الإنسان، خاصة عندما وفر النظام العربي لقطاع كبير من «الليبراليين» العرب المنصات الإعلامية للتهجم على التيارات المعارضة في الساحة العربية. ويبرز السؤال: كيف نكون ليبراليين ونغض النظر عن العدالة الاجتماعية؟ بل كيف نكون ليبراليين حقيقيين ونؤيد الإنقلاب العسكري وتحكم الجيش بالسياسيين ثم نغض النظر عن التعذيب والإعتقال التعسفي والظلم وإنحياز القضاء للنفوذ؟

في جانب يمكن القول بأن سلوك الليبراليين العرب يتعارض مع جوهر الليبرالية بصفتها فكرة إرتبطت بالحريات والديمقراطية والمساواة بين الجنسين والعدالة وحقوق الإنسان. حتما يوجد ليبراليون عرب يؤمنون بالحريات والحقوق، لكن الأجواء السياسية والمنصات الاعلامية التي قدمت للكثير من الليبراليين العرب منذ الثورة المضادة ومنذ 2013 بالتحديد دمغت قطاعا كبيرا منهم بالإنحياز للثورة المضادة وغض النظر عن تجاوزات حقوق الانسان. وهذا أعطى الليبرالية في البلدان العربية صورة سلبية لن يكون من الممكن تغيرها في المدى المنظور. 

لقد نشأت الليبرالية في إطارها الأوروبي كقوة ناقدة للأرستقراطية والملكية المطلقة، أما الليبرالية العربية فهي ملكية أكثر من الملك وجمهورية أكثر من الرئيس وتتصرف كأنها إمتداد لمدرسة جورج بوش ودونالد ترامب في الشرق الاوسط. هذه الليبرالية تبدو خالية من الليبرالية. بل أن الليبرالية العربية متورطة في مراهنات كبرى كدعوة دول الغرب للتدخل العسكري في قضايا تتعلق بالمنطقة. إذ لم تتعلم الليبرالية العربية منذ مجيء الولايات المتحدة لتغير النظام العراقي في 2003 من مخاطر التدخل العسكري حتى لو كان الهدف يبدو براقا. لو تساءلنا عن موقف الليبراليين العرب من كفاح الشعب الفلسطيني أو من حصار غزة و من حالة حقوق الإنسان في جمهورية مصر العربية و في دول عربية اخرى فلن نجد إجابة واضحة؟ ولو تساءلنا عن موقف الليبرالية العربية من حملات الاعتقالات في دول عربية شتى قد لا نجد إجابة؟ بل كيف يكون احد المثقفين ليبراليا ويتوقع أن تقوم الكيان الصهيوني بتصفية حزب الله او إيران لحسابه كما تمت تصفية حزب البعث والدولة العراقية عام 2003؟ مهما وصل التناقض مع إيران وحزب الله، فأن التفاهم مع اسرائيل وترامب للقيام بهذه المهمة سيدخل بالمنطقة في عاصفة هوجاء. إن أي عمل تقوم به الكيان الصهيوني سيكون هدفه تدمير ما تبقى من الإقليم وضمان عدم توازنه لعقود قادمة. 

لقد فقدت اللبيرالية العربية في السنوات الماضية الكثير من الأدوات التي تسمح لها بالوصول لقطاعات الشباب. بل بامكان النظام السياسي العربي الذي يستخدمها الان أن يتخلص منها ومن رموزها بيسر. لقد أصبح مصير هذا النمط من الليبرالية بيد النظام السياسي العربي، وأصبح أيضا مصيرها متشابها مع السلفيين ممن استخدموا في مراحل سابقة من قبل الأنظمة لضرب كل فكر نقدي ومعارض في الساحة العربية. إن ازمة الليبرالية العربية قائمة في إنحيازاتها السياسية والإجتماعية التي عزلتها عن هموم الشعب والفقراء والقوى الشعبية.

لقد أصبحت الليبرالية العربية تعبير عن حالة لصيقة بالأرستقراطية و الخوف من الأغلبية السكانية والإنحياز للأقلية على حساب الأغلبية ولقوى النفوذ على حساب المهمشين ومن لا صوت لهم. هذه الليبرالية تشبه مدرسة ترامب المرعوب من الديمغرافيا السكانية للأقليات اللاتينية والسمراء والفئات المهمشة في النظام الأمريكي. لهذا بينما تتصاعد مطالب الديمقراطية وحقوق الانسان في العالم العربي تتراجع النسخة العربية من الليبرالية التي تحصر حق المواطنة في تعريفات النظام السياسي الضيقة للولاء والإنتماء. لقد أصبح قطاع هام من الليبراليين العرب مرتبطا بمشروع السلطة المتداخل مع المصالح التجارية لفئة من رجال الاعمال والإعلاميين. 

لقد تجاوزت الأحداث الليبرالية العربية لصالح من يتمسكون بحقوق الانسان لكل الناس بما فيها حقوق التيارات الإسلامية في العمل السياسي. بل أصبحت مدرسة الديمقراطية كما و حقوق الانسان المنتشرة في العالم العربي تقدم لنا قيما أفضل واكثر تقدما ووضوحا وذلك بسبب تركيزها على حرية التعبير وحرية إنشاء منظمات المجتمع المدني وبسبب اصرارها على حرية المعارضة والنقد والحق بالتجمهر وضرورة التداول على السلطة وفق قواعد ديمقراطية متفق عليها. لنتذكر بأن شعار الربيع العربي، الذي تتملص من التعامل معه الليبرالية العربية: «عيش حرية كرامة إنسانية» لازال حاضرا في ضمير المجتمع العربي.

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، أكاديمي كويتي : الليبرالية العربية دعمت الاستبداد‎.

المصدر : المصريون