الإقتصادي : العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية
الإقتصادي : العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، لنقوم بعرضها علي موقعنا، العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 8 يوليو 2018 10:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات سابقة لقيادات الإخوان، والتي قبلوا فيها بوضعية خاصة لرجال وقيادات الجيش.

جاء هذا من خلال إعادة ما نشرته صحيفة التحرير باعتراف الجماعة أنه من حق المؤسسة العسكرية أن تتمتع بوضعية خاصة فى الدستور القادم أوسع من الدساتير الماضية.

وأكد وقتها عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة أن من حق المؤسسة العسكرية أن يؤخذ رأيها فى أى تشريعات تتعلق بها، ولكن القرار النهائى يكون للمؤسسة التشريعية.

واعتبر العريان وقتها أن خروج المؤسسة العسكرية من الحكم لا يعنى ذلك اختفاءها من المشهد.

كما استبعد القيادي الإخواني في تصريحاته في ذلك الوقت أن يكون رأى حزب الحرية والعدالة نوعًا من المغازلة بين الإخوان والمؤسسة العسكرية، وقال: «هذا أمر متوافق عليه من كل الأحزاب والقوى السياسية ونحن نرفض أن يكون وضع الجيش فى جمهورية مصر العربية كوضعه فى أى دولة أخرى.

في ذات الوقت أكد محمود غزلان المتحدث الإعلامى لجماعة الإخوان، أن الجماعة لا تمانع فى منح أعضاء المجلس العسكرى حصانة من المحاكمة، تكريمًا لهم إذا كانت لديهم رغبة فى ذلك عن طريق سن قانون بمجلس الشعب.

ناشطوا الإخوان وقتها استنكروا التصريحات التي نشرتها التحرير ووصفوها بـ"المدلسة"، وقالوا إن نص تصريح العريان: "من حق المؤسسة العسكرية أن تتمتع بوضعية خاصة فى الدستور القادم أوسع من الدساتير الماضية، بما يتوافق ودولة ديمقراطية".

وأضافوا على لسان العريان: أن من حق المؤسسة العسكرية أن يؤخذ رأيها في أي تشريعات تتعلق بها، ولكن القرار النهائى يكون للمؤسسة التشريعية، مضيفًا: «نحن مع أن تكون أسرار الجيوش وخصوصيته وميزانيته تحت الرقابة البرلمانية ولكن لا تذاع، حفاظًا على أسرار تلك المؤسسة».

كما أن تصريحات محمود غزلان كانت: "أن الجماعة لا تمانع فى منح أعضاء المجلس العسكرى حصانة من المحاكمة، تكريمًا لهم إذا كانت لديهم رغبة فى ذلك عن طريق سن قانون بمجلس الشعب بعد توافق القوى الوطنية عليه".

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية.

المصدر : المصريون