أخبار مصر المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها
أخبار مصر المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبار مصر المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبار مصر المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبار مصر المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها، لنقوم بعرضها علي موقعنا، المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 8 يوليو 2018 12:46 مساءً ـ الأقتصادي ـ الجماعات الضالة حققت جزءا من طموحاتها رغم فساد أفكارها.. ولا سبيل لنشر الأفكار بقوة السيف
قال شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن العالم الإسلامي والمجتمع العالمي عانى كثيرًا في الآونة الأخيرة من كثرة تصدر غير المؤهلين للفتوى، نتيجة انتشار الأفكار المتطرفة والمتشددة.

وقال المفتى، في كلمته الرئيسية التي ألقاها في مؤتمر "نشر السلام ودور الفتوى في تعزيزه"، خلال زيارته الرسمية لجزر المالديف، اليوم، أن انتشار فوضى الفتاوى، وعدم الالتزام بالمعايير والضوابط والشروط التي وضعها العلماء الكرام كأساس لممارسة لفتوى، تسببا في مزيد من الفوضى والدماء والعنف والخراب، الذي لم يعد قاصرًا على الأفراد أو الكيانات الصغيرة، بل تطور حتى دمر مجتمعات وبلادًا بأسرها.

وأوضح أن هذه الجماعات الضالة نتجت عنها فكرة جاهلية المجتمعات وتكفير الناس بعامة واستحلال الدماء والأعراض، ومحاولة السيطرة على مقاليد الحكم عن طريق نشر فتاوى الفوضى والعنف، وإذاعة الأفكار العنيفة الشاذة بين الناس، واستقطاب الشباب والشابات عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، وللأسف الشديد رغم فساد أفكارهم فقد حققوا شيئًا ما يطمحون إليه على أرض الواقع.

وشدد مفتى الجمهورية، على أنه من العقل والحكمة إدراك أنه لا سبيل إلى نشر الأفكار والعقائد بقوة السيف، فالإسلام دعوة سلمية في الدعوة إلى عقائدها، ومبادئها وأحكامها، وعلاقتها بالآخرين تقوم على المحبة والسلم لا على العنف والإكراه.

وذكر أن من الأفكار الشاذة التي نشرتها هذه الجماعات وروجت لها أن العلاقة بين المسلم وغير المسلم تقوم على الكراهية والبغضاء والعداوة لمجرد اختلاف الدين والعقيدة، مع أن الله تعالى جعل هذا الاختلاف للتعارف والتعاون والتكامل بين أفراد الجنس البشري.

واستعرض "علام"، الشروط التي أقرها العلماء، التي يجب توافرها في المختص بالإفتاء، ومنها أن يكون مدركًا فاهمًا للنصوص الشرعية، وعالمًا بمواطن الإجماع، وباللغة العربية، وبأصول الفقه ومقاصد الشريعة، وأن يكون مدركًا للواقع، وقادرًا على تنزيل النصوص عليه الواقع، تأكيدا أن الفتوى بعيدة كل البعد عن الممارسة العشوائية الفوضوية، بل هي صناعة علمية.

وأكد الدور المهم الذي تلعبه الحكومات والمؤسسات السياسية والعسكرية، بجانب المؤسسات الدينية، في هذا الصدد، لافتا إلى أن التعاون الكامل بين الدول والمؤسسات سيؤدى حتمًا إلى النجاح ومحاصرة الفكر الظلامي المتطرف، والفتاوى التي ما أنزل الله بها من سلطان.

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبار مصر المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، المفتي من جزر المالديف: فوضى الفتاوى دمرت مجتمعات وبلادا بأسرها .

المصدر : بوابة الشروق