أخبار مصر «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة
أخبار مصر «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبار مصر «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبار مصر «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبار مصر «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة، لنقوم بعرضها علي موقعنا، «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 8 يوليو 2018 12:46 مساءً ـ الأقتصادي ـ رئيس جامعة القاهرة: نحن بحاجة لتأسيس عقل مصري جديد وتغيير أفكار الناس
قال رئيس جامعة القاهرة محمد عثمان الخشت، إن الهدف من معسكر إعداد القادة، الذي تنظمه الجامعة تخريج 600 قائد، مؤكدًا أن جمهورية مصر العربية تحتاج إلى تغيير العقل المصري من جديد، قائلا: «خاصة وأن جميع مشروعات النهضة منذ عهد محمد علي فشلت في تغيير العقل المصري، حتى نهضة محمد علي لم تحقق المطلوب في تغيير الفكر».

وقال «الخشت»، خلال المحاضرة الافتتاحية بمعسكر إعداد قادة المستقبل بمشاركة أكثر من 600 طالب وطالبة، بقاعة المؤتمرات بالمدينة الجامعية اليوم الأحد، أنه حتى الآن لا يزال يحكمنا التفكير الأسطوري والخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة والأعمال السفلية والأولياء والبعض يرى أن العالم يحكمه قوة خارجية كل هذا ونحن في عام 2018.

وأوضح «الخشت»، «أن العقل المصري يحتاج الدخول إلى عصر جديد للتفكير وهو عصر مبني على العلم والأسباب مع احترام قوانين الطبيعة، خاصة وأن كل الدول التي استخدمت الفكر وقوانين الطبيعة تقدمت مثل «ألمانيا والصين واليابان وأمريكا» وغيرهم ونحن ما زلنا نعتقد أن التقدم بالدعاء، قائلا: «الله لا يأخذ بالدعاء فقط وإنما بالعمل والفعل وليس القول، إحنا في 1967 انهزمنا رغم أننا كنا جميعا ندعو الله، ولكن في 1973 كان هناك أولا تخطيط استراتيجي وعمل جاد، وثانيًا قلنا يارب وانتصرنا لأن الله يحب من يعمل».

وأكد «الخشت»، أننا بحاجة إلى تأسيس عصر عقل مصري جديد، ويجب أن نبدأ بالأخذ بالأسباب ونجتز الخرافات من عقولنا ولابد أن نغيير مفهوم الدين القائم على طاعة الله بالطقوس فقط وإنما بالطقوس والعمل معًا، موضحًا أنه لابد من التفريق بين المقدس والبشري، فالمقدس من عند الله وإنما البشري قابل للصواب والخطأ، قائلا: «لا يجب أن نعتقد بأن التراث كله صحيح لأن الحق يعرف بالحجة والدليل وليس بالمرشد والإمام».

وقال «الخشت»، إنه من المفترض أن تعقد الحوارات المفتوحة بين الشباب والمسئولين، لأن الحوارات أحادية الاتجاه لن تفيد في تغيير العقل المصري وتؤدي إلى التخلف والتبعية، مضيفًا أن العقل المصري لن يتغير إلا بفتح قنوات الحوار بين قادة الرأي وبين الطلاب، ولن يتغير المصري إلا بتغيير العقل الذي يعاني من مشكلة منذ قديم الأذل وفي الوقت الذي لم نتقدم فيه سبقتنا دول أخرى مثل «الصين وألمانيا وأمريكا»؛ لأنهم أخذوا بالتفكير العلمي واحترموا النظام.

وشدد، على أنه لابد من تغيير العقل المصري؛ ليكون قادرًا على احترام النظام دون إجبار، قائلا: «المواطن الألماني لا يفكر في عقوبة المخالفة، ولكن يحترم القانون تلقائيًا، ونحتاج إلى تغيير العقل ليكون سببًا في إحداث نهضة حقيقية لأن النهضة لن تحدث إلا بالناس وللناس»، كما شدد على ضرورة تخلص العقل المصري من عدد كبير من المعتقدات ومنها ثقافات التآمر والتبرير وعدم النظر للأمور من جانب واحد فقط.

وأوضح «الخشت»، أن تطوير العقل المصري مسألة بالغة الأهمية لأن جمهورية مصر العربية لن تتقدم بالزراعة والصناعة والتقدم التنموي فقط، بل لابد من تغيير أفكار الناس، قائلًا: «طرحنا مشروعًا في جامعة القاهرة من أجل تطوير العقل المصري؛ ليمكن توفير العقول اللازمة من أجل السير قُدمًا في عملية التنمية الشاملة»، مضيفًا أن جامعة القاهرة تعمل على ترسيخ هذه المفاهيم بين شبابها، وما تفرضه عملية تطوير العقل المصري من ضرورة تنمية قدرات الطلاب على التفكير النقدي والإبداع والابتكار، وفتح الباب أمام مشاركتهم في تطوير قدراتهم نحو التفكير العلمي والنقدي، ومن ثم المساهمة في بناء المجتمع.

ولفت رئيس جامعة القاهرة إلى، أن تطوير العقل المصري على أسس من الجدية، والعمق، والانتماء الوطن، والرقي بالمنظومة القيمية، واحترام القانون، هو أمر ضروري وحيوي؛ لتحقيق النهضة والتقدم، مشددًا على أن جمهورية مصر العربية لن تتقدم بالحكومة وحدها وإنما بالشعب والحكومة معا.

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبار مصر «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، «الخشت»: لا يزال يحكمنا التفكير في الخرافات ولا زال كثير من الناس يؤمنون بالسحر والشعوذة .

المصدر : بوابة الشروق