الإقتصادي : 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي
الإقتصادي : 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي، لنقوم بعرضها علي موقعنا، 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

عبد العظيم حماد

الجمعة 3 أغسطس 2018 10:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ الكاتب الصحفي عبدالعظيم حماد

حجم الخط: A A A

حنان حمدتو

03 أغسطس 2018 - 11:29 ص

أخبار متعلقة

#
#
#
#

طرح الكاتب الصحفي عبد العظيم حماد، سؤالًا حول أهمية وجود أدوات معينة لابد من توافرها  لدى المطالبين بالتغيير في حدود العمل السلمي الشرعي، لافتا إلى أن من هذه الأدوات تقوية المجتمع السياسي والمدني أمام الدولة، ولا سبيل إلى ذلك سوى الانخراط بكثافة فى الأحزاب السياسية الشرعية.

وقال "حماد"، خلال مقاله الذى نشر بالشروق تحت عنوان "ما العمل؟"، أنه من أجل أحداث تغيير سياسي أيضا لابد من علاج سلبيات الحركة الحزبية المصرية المزمنة، التحرر من العقلية الاحتجاجية، وعدم تعجل إحراز مكاسب انتخابية على حساب البناء التنظيمى والبرامجى، والاقتناع إلى حد العقيدة أن الشرط الأول لنجاح الديمقراطية هو قبول الهزيمة، لتفادى ظاهرة الانشقاقات أو الانسحاب عند كل استحقاق انتخابي.

وتابع الكاتب الصحفي، أن أداة أخرى شرط  التغيير وهى الكفران المبين بحالة الاستقطاب الصفرية المهيمنة على المجتمع السياسي فى جمهورية مصر العربية، فسوف يحدث التغيير، عندما يدرك المطالبون به أهمية، وحتمية دور الدولة العميقة فى الحياة السياسية، وفى المقابل عندما تدرك الدولة العميقة جدارة المجتمع السياسى بالمشاركة، وضرورة هذه المشاركة، لنجاح مشروع الدولة المتقدمة المستقلة، وعندما يقر الإسلاميون بالدولة الوطنية، مقابل حقهم الديمقراطى فى المشاركة، وعندما يرى الإخوان المسلمون أن لجمال عبدالناصر، بعض الإيجابيات، وفى المقابل عندما يعترف الناصريون بمظالم الإخوان، وغيرهم من ضحايا العسف والتعذيب، وكذلك عندما يكف أولئك الناصريون عن اتهام السادات بالخيانة، ويعترفون بأنه الرجل الذى قاد انتصار أكتوبر، والرجل الذى أوقف التعذيب، فى حين يكف الساداتيون عن رجم عبدالناصر وانحيازاته الاجتماعية جنبا إلى جنب مع الإخوان". 


عبد العظيم حماد

أخبار متعلقة

#
#
#
#

طرح الكاتب الصحفي عبد العظيم حماد، سؤالًا حول أهمية وجود أدوات معينة لابد من توافرها  لدى المطالبين بالتغيير في حدود العمل السلمي الشرعي، لافتا إلى أن من هذه الأدوات تقوية المجتمع السياسي والمدني أمام الدولة، ولا سبيل إلى ذلك سوى الانخراط بكثافة فى الأحزاب السياسية الشرعية.

وقال "حماد"، خلال مقاله الذى نشر بالشروق تحت عنوان "ما العمل؟"، أنه من أجل أحداث تغيير سياسي أيضا لابد من علاج سلبيات الحركة الحزبية المصرية المزمنة، التحرر من العقلية الاحتجاجية، وعدم تعجل إحراز مكاسب انتخابية على حساب البناء التنظيمى والبرامجى، والاقتناع إلى حد العقيدة أن الشرط الأول لنجاح الديمقراطية هو قبول الهزيمة، لتفادى ظاهرة الانشقاقات أو الانسحاب عند كل استحقاق انتخابي.

وتابع الكاتب الصحفي، أن أداة أخرى شرط  التغيير وهى الكفران المبين بحالة الاستقطاب الصفرية المهيمنة على المجتمع السياسي فى جمهورية مصر العربية، فسوف يحدث التغيير، عندما يدرك المطالبون به أهمية، وحتمية دور الدولة العميقة فى الحياة السياسية، وفى المقابل عندما تدرك الدولة العميقة جدارة المجتمع السياسى بالمشاركة، وضرورة هذه المشاركة، لنجاح مشروع الدولة المتقدمة المستقلة، وعندما يقر الإسلاميون بالدولة الوطنية، مقابل حقهم الديمقراطى فى المشاركة، وعندما يرى الإخوان المسلمون أن لجمال عبدالناصر، بعض الإيجابيات، وفى المقابل عندما يعترف الناصريون بمظالم الإخوان، وغيرهم من ضحايا العسف والتعذيب، وكذلك عندما يكف أولئك الناصريون عن اتهام السادات بالخيانة، ويعترفون بأنه الرجل الذى قاد انتصار أكتوبر، والرجل الذى أوقف التعذيب، فى حين يكف الساداتيون عن رجم عبدالناصر وانحيازاته الاجتماعية جنبا إلى جنب مع الإخوان". 

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، 3 أدوات حتمية للتغيير الديمقراطي السلمي.

المصدر : المصريون