الإقتصادي : فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎
الإقتصادي : فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎، لنقوم بعرضها علي موقعنا، فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

مأمون فندى

الاثنين 3 سبتمبر 2018 10:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ مأمون فندى

حجم الخط: A A A

حنان حمدتو

03 سبتمبر 2018 - 10:41 ص

أخبار متعلقة

#
#
#
#

علق الدكتور مأمون فندى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون بأمريكا، على الاهتمام الإعلامى بظاهرة التحرش خلال الآونة الاخيرة .

وقال فندى  خلال تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعى " موقع التواصل الاجتماعي تويتر "، فى إيجاز عن مقاله الذى نشره  حول هذه الظاهرة: "هناك علاقة بين الإخصاء السياسي والفحولة الاجتماعية المدعاة.  لذا التحرش ".

وكان فندى قد نشر مقال له بجريدة الشرق الأوسط، تحت عنوات "التحرش فى بر جمهورية مصر العربية" ،أكد فيه أن التحرش الجنسي هو ذلك الجسر الرابط ما بين انحطاط الأخلاق في مجتمع ما (incivility)، وبين العنف بشكل عام بمعناه الواسع، بداية من العنف اللفظي إلى العنف المباشر وأذى الحسد.

وتابع: "هناك علاقة بين ذكورة الرجل وبقائه تحت نظام تسلطي، إذ يحس برؤية فرويد على أنه فاقد لتلك الذكورة، لذلك يمارسها على المرأة بشكل عنيف لاستعادة ذكورة اجتماعية مفقودة سياسياً. فكلما زاد عنف النظام ضد الرجل، يزداد بالتبعية عنف الرجل ضد المرأة للتأكيد على ذكورة تبدو محل شك". 

واختتم مقاله قائلا: "منذ الخمسينات والنظام السياسي يبني عمراناً سياسياً تتاح فيه الذكورة الاجتماعية، وإلغاؤها سياسياً، وإن كان مسموحاً بقدر ما من الذكورة السياسية، فهي موجهة إلى خارج الحدود في الحديث الذكوري عن الاستعمار، والمواجهة مع عدو بعيد، ويتجلى ذلك بوضوح في الأفلام السينمائية المصرية، وبهذا يمكننا القول: إن ظاهرة التحرش الجنسي ليست جديدة، ولا العنف ضد المرأة بجديد، ولكن الرغبة في السرد، ووجود وسائل للنشر غير تلك التي يتحكم فيها النظام المغلق هو الجديد في الأمر. وللحديث بقية".


مأمون فندى

أخبار متعلقة

#
#
#
#

علق الدكتور مأمون فندى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون بأمريكا، على الاهتمام الإعلامى بظاهرة التحرش خلال الآونة الاخيرة .

وقال فندى  خلال تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعى " موقع التواصل الاجتماعي تويتر "، فى إيجاز عن مقاله الذى نشره  حول هذه الظاهرة: "هناك علاقة بين الإخصاء السياسي والفحولة الاجتماعية المدعاة.  لذا التحرش ".

وكان فندى قد نشر مقال له بجريدة الشرق الأوسط، تحت عنوات "التحرش فى بر جمهورية مصر العربية" ،أكد فيه أن التحرش الجنسي هو ذلك الجسر الرابط ما بين انحطاط الأخلاق في مجتمع ما (incivility)، وبين العنف بشكل عام بمعناه الواسع، بداية من العنف اللفظي إلى العنف المباشر وأذى الحسد.

وتابع: "هناك علاقة بين ذكورة الرجل وبقائه تحت نظام تسلطي، إذ يحس برؤية فرويد على أنه فاقد لتلك الذكورة، لذلك يمارسها على المرأة بشكل عنيف لاستعادة ذكورة اجتماعية مفقودة سياسياً. فكلما زاد عنف النظام ضد الرجل، يزداد بالتبعية عنف الرجل ضد المرأة للتأكيد على ذكورة تبدو محل شك". 

واختتم مقاله قائلا: "منذ الخمسينات والنظام السياسي يبني عمراناً سياسياً تتاح فيه الذكورة الاجتماعية، وإلغاؤها سياسياً، وإن كان مسموحاً بقدر ما من الذكورة السياسية، فهي موجهة إلى خارج الحدود في الحديث الذكوري عن الاستعمار، والمواجهة مع عدو بعيد، ويتجلى ذلك بوضوح في الأفلام السينمائية المصرية، وبهذا يمكننا القول: إن ظاهرة التحرش الجنسي ليست جديدة، ولا العنف ضد المرأة بجديد، ولكن الرغبة في السرد، ووجود وسائل للنشر غير تلك التي يتحكم فيها النظام المغلق هو الجديد في الأمر. وللحديث بقية".

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، فندي : التحرش سببه الإخصاء السياسي‎.

المصدر : المصريون