وزيرة الهجرة: جمهورية مصر العربية أصبحت على بداية طريق النهضة الحقيقية والتنمية المستدامة
وزيرة الهجرة: جمهورية مصر العربية أصبحت على بداية طريق النهضة الحقيقية والتنمية المستدامة

شاركت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، نيابة عن رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، ‏فى ‏مأدبة إفطار "الوحدة الوطنية..مفتاح التنمية" التى نظمها اتحاد المستثمرات العرب، وجمعية سيدات الأعمال للتنمية، ‏لإطلاق مبادرة ‏التعاون العربى الإفريقى من خلال التكتلات الاقتصادية، فى حضور نخبة من كافة ‏أطياف المجتمع، وكبار رجال الدولة والمسئولين، وعدد من رجال الدين ‏والمستثمرين، وممثلين عن الوزارات والهيئات الحكومية، والبرلمان المصرى.

 ورحبت السفيرة نبيلة مكرم بالحضوروأعربت عن سعادتها ‏وفخرها بتمثيلها للرئيس عبد الفتاح السيسى فى هذه المناسبة، مؤكدة حرص الرئيس ‏على لم شمل المصريين واصطفافهم فى مواجهة التحديات والمخاطر ‏التى تحاك ضد جمهورية مصر العربية خلال هذه الفترة، وداعما لمفهوم الوحدة الوطنية بين كل ‏أطياف الشعب المصرى. ‏

وأوضحت مكرم أن الرئيس السيسى منذ توليه مهمة رئاسة هذا البلد، وعمل على ‏إعادة النظر فى مفهوم الوحدة الوطنية، فرأينا فى عهده ترميم مختلف الكنائس التى ‏تعرضت لعمليات انتهاكات وحرق وتفجيرات خلال الفترات السابقة، فضلا عن ‏ قوانين ميسرة ووقوفه الدائم جنبا إلى جنب مع المسيحين المصريين إذا ما لحق بهم أى ضرر، حتى ‏أصبحنا أكثر قوة وتماسكا فى مواجهة ما نعاصره من تحديات.‏

كما أشادت وزيرة الهجرة بجهود الرئيس السيسى فى إنشاء عدد من المشروعات ‏القومية الضخمة التى تشجع على الاستثمار فى هذا البلد، قائلة:" بالفعل نحن الآن فى ‏مرحلة الخروج من سنوات المشكلات والأزمات وننتقل لمرحلة العمل والإنتاج، ‏فمصر أصبحت على بداية طريق النهضة الحقيقية والتنمية المستدامة، التى يرجوها ‏الجميع.‏"

وأضافت الوزيرة أن المصريين بالخارج لديهم حب واعتزاز كبيرين بالوطن، ‏بالإضافة لرغبتهم المستمرة للمشاركة فى تمنية هذا البلد، كما حرصهم الدائم على ‏ان تصبح جمهورية مصر العربية فى افضل حال، وذلك ينبع من مدى المكانة التى تستحوذها جمهورية مصر العربية ‏داخل قلوب كل مصرى يعيش خارج حدود بلده، لهذا فإن المصريين بالخارج هو ‏أمن قومى لمصرى ويمثلون خط الدفاع الأول عنها خارجيا.‏

وعن محاربة الإرهاب والتطرف والطائفية، قالت مكرم إن على الجميع مسئولية ‏تجاه هذه الظواهر التى تهدد أمن واستقرار ووحدة هذا البلد، ويحتاج التصدى لهذه ‏الظواهر لحمة الشعب المصرى، والعمل عليها من مختلف النواحى حتى نتمكن من ‏تجفيف منابعها.‏

ودعت مكرم اتحاد المستثمرات العرب للدخول بعمق فى المناطق المصدرة لكل ‏هذه الظواهر، ودراستها اجتماعيا واقتصاديا، والعمل على إنشاء مشروعات ‏متوسطة وصغيرة داخل هذا المناطق وفق احتياجاتها السكانية، والعمل على خلق ‏بيئة عمل جماعى بين أهالى هذه المجتمعات، مما يساعد على إذابة كافة الضغائن فى المجتمع، فالعمل الجماعى أهم أسلحة مواجهة قوى الشر.‏

كما أشارت السفيرة نبيلة مكرم إلى أهمية الوعى بخطورة الهجرة غير الشرعية وما ‏تتسببه من مشكلات تتعلق بالتطرف والإرهاب، حيث يتم ‏استهداف الشباب المصرى المهاجر بطريقة غير شرعية، من قبل الجماعات ‏والتنظيمات الإرهابية ويتم استقطابه، واستغلال ظروفه المعيشية ‏وحاجته للمال، لذلك تضع وزراة الهجرة التصدى لظاهرة الهجرة غير الشرعية ‏على رأس اولوياتها، مضيفة أن الوزارة تسعى لمشاركة كافة المؤسسات من ‏المجتمع المدنى والإتحادات والشركات للدخول مع الوزارة فى القضاء على هذه ‏الظاهرة، عن طريق إقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة، داخل المناطق الأكثر ‏تصديرا للهجرة غير الشرعية، والعمل على توفير فرص تدريب لشباب هذه المناطق ‏فى مجالات العمل المختلفة وفق احتياجات السوق المحلية والعالمية، و‏توفير فرص عمل لهؤلاء الشباب.‏

 وقد وجهت الوزيرة التحية للمراة المصرية بمختلف طوائفها لما لها من دور ‏فعال فى تحقيق التنمية، وأضافت أن من هذا المنطلق تنظم وزارة الهجرة بالتعاون مع المجلس ‏القومى للمرأة أول مؤتمر للمرأة المصرية المهاجرة، يضمن أكثر من 28 إمرأة ‏مصرية يمتلكن قصص نجاحات كبيرة فى مختلف المجالات، لوضع إمكانية ‏للإستفادة من خبراتهم العميقة وفق استراتيجة جمهورية مصر العربية لتنمية مستدامة 2030، ويعد ‏ذلك تجسيدا لإطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسى عام 2017 عاما للمرأة المصرية.   ‏

المصدر : اليوم السابع