مفتى الجمهورية: الحكم بتكفير أى إنسان لا يكون إلا عن طريق القضاء
مفتى الجمهورية: الحكم بتكفير أى إنسان لا يكون إلا عن طريق القضاء

واصل مفتى الديار المصرية الدكتور شوقى علام تفكيكه للفكر المتطرف من خلال إزالة الخلل الناتج من سوء فهم حديث النبى صلى الله عليه وسلم «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ»، فى حلقة جديدة من برنامج "مع المفتي" المذاع على قناة الناس بقوله: "لا يجوز بحال أن يُتخذ هذا الحديث الشريف تُكأة لتكفير المسلمين، أو أن يكون أصلًا لترسيخ الجمود لديهم، وانفصالهم عن الواقع، ومعاداة شركاء المجتمع وبغض أخوة الإنسانية، لأن المسلمين أبناء وقتهم، وهم مأمورون بأخذ النافع من العلم والطيب من العمل وبذل البِرّ والإحسان إلى الناس كافة، وهى مقاصد جليلة ومعانٍ سامية لا يختلف عليها العقلاء".

وقال : "لا ريب أن هذه الدعاوى، وهى الحكم بالتكفير بمجرد مشابهة الغير إنما هى دعاوى عارية عن الدليل والفهم الصحيح ومجافية للواقع وخارجة عن عمل المسلمين سلفًا وخلفًا، لأن مجرد وقوع المشابهة فى أمر مباح فى نفسه- كالعادات التى لا تتعارض مع الشرع الشريف - لا تستلزم وقوع التشبه المنهى عنه شرعًا".

وأشار المفتى إلى أنه قد صحَّ عن النبى صلى الله عليه وسلم، أنه قد لَبس وصلى فى جبة شامية، بل أقر غيره من اليهود على صيام يوم عاشوراء بقوله: صلى الله عليه وسلم: «فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّىالله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ.

وسار على نهجه صلى الله عليه وسلم الصحابةُ الكرام، فنجد مثلًا سيدنا عمر رضى الله عنه عندما فُتحت البلدان فى عهده لم يأنف من الاستفادة من الأنشطة الموجودة عند الأمم الأخرى، لأن الحكمة ضالة المؤمن، فحاكى رضى الله عنهالأعاجم فى عمل الدواوين من أجل بناء الدولة وتقوية أركانها.

وقال : "وهؤلاء المتطرفون يريدون إبعاد كل شئ عن المسلم وكأن الإسلام جاء ليضيِّق على الإنسان ويعزله عن العالم برغم أن الإسلام رسالة عالمية، فنجد المتطرف يترك عادات مجتمعه ويخرج إلى ثقافات أخرى ويحاول التمسك بها وكأنها شرع، وليس عليها فى الحقيقة دليل فى التمسك بها بذاتها دون غيرها، ولا معيار لهذا إلا الهوى، فنجده يرفض لبس الدبلة مثلًا بحجة أنها بدعة وتَشبُّه بغير المسلمين، ويسعى لفرض ثقافات لشعوب أخرى كشكل جلباب معينأو شكل عمامة محددة، وتناسى هؤلاء احترام الدين للعرف كما فى قوله عز وجل: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ} [الأعراف: 199] وتناسوا مراعاة النبى صلى الله عليه وسلم لبيئة الآخرين وثقافتهم وعاداتهم كما يظهر فى امتناعه عن أكل لحمالضب، ولم يحرِّمه ولكن قال صلى الله عليه وسلم: «لم يكن بأرض قومى فأجدنى أعافه».

وحدَّد المفتى ضوابط الشرع الشريف الحاكمة فى هذه القضية حتى لا يشوبها إفراط ولا يتخللها تفريط، وهى تتجلى فى أن التشبه المذموم شرعًا لا يكون إلا بعد توافر أحد شرطين، الأول: أن يكون محل التشبه حرامًا فى نفسه، كارتكاب المحرمات والمنهيات وترك المأمورات والواجبات. والثانى: أن يقصد المسلم التشبه بغير المسلم، بمعنى العمدية فى المحاكاة وليس مجرد المشابهة.

وقال : "إن هذه المعانى الفاسدة والأغراض الخبيثة التى يستميت أصحاب الفكر المتطرف فى بثها لدى المسلمين لا علاقة لها بالإسلام ولا بالنبى صلى الله عليه وسلم ولا بحضارة الإسلام، بل إن ما نراه من مظاهر يشترك فى فعلهاالمسلمون وغيرهم من الأمور المباحة وشئون العادات والأعراف هى أمور مشروعة لا ممنوعة".

وشدَّد على أن الحكم بتكفير أى إنسان لا يكون إلا عن طريق القضاء ولا يتم إلا بعد التحقق الدقيق من الأمر.

واختتم حواره بأن الإسلام لا يسعى لأن يكون أتباعه متميزين لمجرد التميز، إنما يأمرهم بالتميز بالأخلاق الحسنة والصفات الجميلة والشمائل الكريمة، ومراعاة كرامة الإنسان، والوفاء بالمواثيق والعهود، وحب الخلق ورحمتهم، واحترام عادات الناس وأعرافهم وتقاليدهم المباحة، ورغم ذلك لا يرضى من المسلمين التبعية الانهزامية التى يتأتى

المصدر : اليوم السابع