خبراء زراعة: المحاصيل تروى بمياه الصرف وتسبب الأمراض
خبراء زراعة: المحاصيل تروى بمياه الصرف وتسبب الأمراض

منذ أن قررت الحكومة الإثيوبية بناء سد النهضة في 2013، وبدأت جمهورية مصر العربية تواجه أزمة طاحنة في نقص المياه، خاصة أن بناء السد كان له تأثير سلبي على حصة جمهورية مصر العربية من المياه، وخلال السنوات الماضية كانت أزمة المياه تتفاقم شيئًا فشيئًا بالأخص في الأيام الحالية، لأن إثيوبيا أعلنت أنها ستبدأ رسميًا في تخزين المياه بالسد بداية من شهر يوليو المقبل.

مخاوف كثيرة تدور في أذهان البعض حول المياه التي تروى بها المحاصيل الزراعية، خاصة أنه في الأيام الأخيرة انتشرت شائعات تقول بأن جمهورية مصر العربية تقوم بري محاصيلها بالصرف الصحي بسبب نقص المياه.

وهذه الشائعات أكدها خبراء في مجال الزراعة، وقالوا إن أغلب المحاصيل الزراعية في جمهورية مصر العربية تروى بمياه الصرف الصحي؛ بسبب أزمة المياه وتلك المحاصيل تتسبب في الكثير من الأمراض الخطيرة للمصريين.

طارق محمود، الدكتور في الإرشاد البيئي بالمركز القومي للبحوث الزراعية، قال إن أغلب المحاصيل الزراعية التي تحتاج إلى مياه كثيرة  لتنمو يتم ريها بمياه الصرف الصحي؛ بسبب أزمة المياه التي تواجهها جمهورية مصر العربية حاليًا.

وأكد محمود في تصريحاته لـ"المصريون"، أن من أكثر المحاصيل التي ريها بمياه الصرف الصحي، قصب السكر؛ لأنه يحتاج إلى كم هائل من المياه وكذلك جميع أشجار الزينة تروى بالصرف الصحي.

واتفق معه محمد جمال صيام، أستاذ الاقتصاد الزراعي، قائلا إن أغلب المحاصيل الزراعية في جمهورية مصر العربية تروى بمياه الصرف الصحي، وهذا له أثر خطير وسلبي على صحة الإنسان.

وأكد صيام في تصريحاته لـ"المصريون"، أن في جمهورية مصر العربية لا توجد منظمة صحية من أجل سلامة الغذاء، لأن المنظمة لا تعمل جيداً ولا تراقب الزراعة والمحاصيل، لذلك تلك المنظمة ليس لها أي جدوى.

في السياق ذاته، أكد حسام رضا، الخبير الزراعي، أن هناك جزءًا كبيرًا من المحاصيل الزراعية التي يعتمد عليها المصريون بشكل أساسي تروى بمياه الصرف الصحي؛ بسبب النقص الحاد في المياه الذي تعاني منه جمهورية مصر العربية.

وأشار رضا في تصريحات خاصة لـ"المصريون"، إلى أن جميع المحاصيل التي تروى بالصرف الصحي لها تأثير سلبي على المواطن وتسبب أمراضًا خطيرة منها السرطان والكبد وتلوث الدماء، بالإضافة إلى الإصابة بالكثير من الأمراض الجلدية ونقص المناعة، مؤكدًا أن أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بهذه الأمراض هم الأطفال.

وأوضح الخبير الزراعي، أن القطاع الزراعي في جمهورية مصر العربية يعانى كارثة خطيرة في مجال المبيدات الحشرية المصنعة من مياه الصرف الصحي.

المصدر : المصريون