«عالم مدهش».. 6 أركان للترفيه والسعادة
«عالم مدهش».. 6 أركان للترفيه والسعادة

افتتح الموسم الجديد من «عالم مدهش»، إحدى أكبر الوجهات الترفيهية والثقافية المغطاة في المنطقة، أبوابه أخيراً، أمام سكان الامارات العربية المتحدة وزوارها، من الباحثين عن الترفيه، ويستمر حتى 12 أغسطس المقبل. وتأتي النسخة المنتظرة من «عالم مدهش» لهذا العام بالأفكار والتصاميم الجديدة للنشاطات والمرافق الترفيهية والشكل العام للوجهة. ويغطي «عالم مدهش» مساحة 23 ألف متر مربع، شاغلاً ست قاعات في مركز دبي المالي العالمي، مقسمة إلى ستة أركان، يتميز كل منها بطابعه الترفيهي الخاص. وفضلاً عن إمكانية التنقل السهل والمريح ضمن الوجهة، فقد تم تصميم الأركان الستة بهدف توفير تجربة غير مسبوقة من المرح والترفيه والتثقيف والابتكار والسعادة تحت سقف واحد.

لقاء تامر حسني

عقب متابعة حساب «عالم مدهش» على «فيس بوك» و«إنستغرام»، يتوجب على المتابعين ذكر ثلاثة أشخاص من محبي النجم تامر حسني وأعماله، ومشاركة المنشور على صفحاتهم الخاصة. وستتاح للفائزين فرصة لقاء النجم شخصياً، فضلاً عن تذاكر مجانية لدخول الفعالية للرابح وأصدقائه الثلاثة.

• يشكّل «مسرح المدينة» محطة ترفيهية تستقطب عدداً من أبرز الفنانين الدوليين

• ألعاب ذات طابع مستقبلي وحديقة حيوانات أليفة وورش عمل للسعادة من فعاليات «عالم مدهش»

وقالت مديرة إدارة الفعاليات في مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، سهيلة غباش: «يُعَد توفير الخيارات الترفيهية والتثقيفية لجمهور الأطفال أمراً بالغ الدقة.. لقد حرصنا في هذا الموسم على تقديم مظهر وتجربة أكثر تنوعاً، لما بات يشكل رمزاً للترفيه الصيفي في دبي. ويأتي (عالم مدهش) نتيجة للجهود الحثيثة والأفكار الخلاقة، والتعاون المستمر مع الخبراء في مجال الترفيه والتثقيف، بهدف توفير مركز ترفيهي اجتماعي مثالي لكل أفراد العائلة، وذلك من خلال أركان (عالم مدهش) الستة، التي تنضوي جميعها تحت إطار تعزيز السعادة عبر خلق تجارب لا تنسى».

وتُعَد «حديقة المأكولات دبي» أحدث إضافات «عالم مدهش»، إذ توفر أكثر من 20 عربة طعام مختارة بعناية، لتقديم أشهى الأصناف الصحية التي تلبي أذواق أفراد العائلة كافة. ويتيح «عالم مدهش» الفرصة لتجربة مجموعة من المفاهيم الجديدة والحصرية في هذا المجال، إلى جانب عدد من أشهر سلاسل المطاعم التي ستقدم العديد من خيارات الوجبات الشهية والطازجة والملائمة من حيث الكلفة، فضلاً عن ذلك، توفر الحديقة مكاناً مخصصاً لألعاب الأطفال، وشاشة خاصة بعروض وأفلام الرسوم المتحركة المحببة لدى الأطفال، وهي بالتأكيد برامج وأنشطة تستحق التجربة.

النشاطات اليومية ليست فقط التي تم استيحاؤها من انطلاقة التكنولوجيا المستقبلية، بل تم تطوير المرافق كافة، لتواكب هذا التوجه. في ركن «الطريق إلى المستقبل»، تمت إعادة تصميم تجربة لعبة الأطفال الروتينية، بحيث تمكن الزوّار من العبور إلى المستقبل، عبر مفاهيم خلاقة، مثل لعبة إطلاق النار بالواقع الافتراضي، والألعاب المبتكرة باستخدام تصاميم تقنية جديدة مثل «ليزر تاغ»، إلى جانب ورش العمل

ويهدف «شارع التسلية» إلى توفير تجربة لا متناهية من المرح والسعادة، من خلال الألعاب الغنية والمتنوعة التي تخلق جواً تنافسياً، وتعزز من التفاعل ضمن أوساط أفراد العائلة في الوقت عينه. وتقدم الحديقة أكثر من 20 تجربة شائقة، تشمل «بامبر كار»، و«ميني ويل»، و«ماجيك تويستر»، وغيرها من الألعاب المخصصة لأفراد العائلة. ومن جهة أخرى، تأتي ألعاب «تحدي كرة القدم» و«لاكي داك» و«المطرقة القوية» و«كان سماش ألي» بالتنافس للفوز بقسائم إضافية، يمكن استبدالها للحصول على مجموعة من الهدايا القيِّمة.

في ركن الرجوع إلى الطبيعة يجد الزوار النشاطات التقليدية الداخلية والخارجية مع بعض اللمسات التطويرية. يمكن للأطفال الاستمتاع بوقتهم في القفز على «ترامبولين فلاي جامب» دون خوف، أو امتحان قدراتهم العصبية من خلال نسخة مصغرة من لعبة «بانجي جامب»، كما يشهد نشاط «حديقة الحيوانات الأليفة» رواجاً واسعاً ضمن أوساط الزوار. ويمكن لمحبي الهررة الاقتراب من مجموعة من القطط المدربة والودودة بحضور فريق عمل متخصص.

يُعد ركن «مسرح المدينة» السر المفضل الذي يبقيه كل طفل عن القصص الخيالية التي يعيشها خلال زيارته إلى «عالم مدهش»، ويشكل هذا الركن محطة ترفيهية تتضمن عدداً من أبرز الفنانين الدوليين، الذين يستعرضون أعمال «أليس في بلاد العجائب» و«بيتر بان» و«علاء الدين» و«الصيف الإفريقي» و«مدهش رولر شو» وغيرها، وذلك خلال أوقات محددة لإيصال رسائل تشكل مصدراً للوحي، ولنشر السعادة في الوقت نفسه. إضافة إلى ذلك، يتم عرض عمل «رومينغ ميرور»، الذي يجول مقدموه في مختلف الأرجاء، ليمنحوا الزوار فرصة أخذ الصور التذكارية، إلى جانب الشخصية الرمزية «مدهش» دائمة الابتسام، والتي تجوب المكان للترحيب بالزوار والترفيه عن الأطفال. ويتم تصميم وتقديم «ورش عمل السعادة» من قبل المختصين في المجال خلال فترة الموسم، وذلك لخلق روح من التواصل الاجتماعي والسلام والسعادة في أوساط الأطفال والعائلات والمجتمع بشكل عام. ويمثل «الملعب المستقبلي» محط أنظار زوّار هذا الركن.

المصدر : الإمارات اليوم