أخبـار منوعة : تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض
أخبـار منوعة : تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، أخبـار منوعة : تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبـار منوعة : تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبـار منوعة : تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض، لنقوم بعرضها علي موقعنا، تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 7 يونيو 2018 12:32 مساءً ـ الأقتصادي ـ يمكن أن يساعد مزيج من الأدوية المكونة من الميفيبريستون والميزوبروستول في مساعدة بعض النساء اللواتي يعانين من الإجهاض، ويقلل من الحاجة إلى التدخل الجراحي لإكمال عملية الإجهاض المؤلمة، وتظهر نتائج تجربة سريرية جديدة قادها باحثون في كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا، أنه في الوقت الذي يفشل فيه نظام الدواء القياسي باستخدام الميزوبروستول من تلقاء نفسه في إكمال الإجهاض، فإن خلط الميزوبروستول وعقار الميفيبريستون معا يعمل بشكل أكثر موثوقية، وقد تم نشر نتائج البحث أمس في مجلة the New England Journal of Medicine .

تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض
في كل عام في الولايات المتحدة وحدها، تعاني حوالي مليون امرأة من حالات الإجهاض، وعندما لا يطرد الجسم أنسجة الحمل بمفرده – الجزء الأخير من الإجهاض – تحتاج النساء إلى الخضوع لإجراء جراحي أو أخذ عقار الميزوبروستول، إلا أن الميزوبروستول لا يعمل وحده دائما، ولا يزال العديد من النساء اللواتي يستخدمن الميزوبروستول وحده، مضطرين إلى الخضوع لإجراء جراحي، الأمر الذي يعمل على إطالة أمد الوضع الصعب جسديا وعاطفيا بالفعل .

الإجهاض والأدوية
تقول الباحثة الرئيسية في الدراسة كورتني شرايبر، دكتوراه في الطب، ورئيسة قسم تنظيم الأسرة والأستاذة المساعدة في طب التوليد والنساء في كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا : ” على الرغم من أن الإجهاض نادرا ما يناقش علنا، إلا أن الإجهاض هو أكثر المضاعفات الشائعة للحمل، وعبء الصحة العامة جسدي ونفسي، وبالنسبة للعديد من النساء، فإن الميزوبروستول وحده يؤدي إلى الإحباط، ولقد رأيت مرضاي يعانون من إهانة العلاج : ” الفشل يضاف إلى إصابة الخسارة الأولية “، وكأطباء علينا أن نفعل ما هو أفضل لهؤلاء المرضى، وتبين دراستنا الجديدة أنه من خلال الجمع بين الميفيبريستون والميزوبروستول يمكننا ذلك ” .

يستخدم الميفيبريستون مع الميزوبروستول للحث على الإجهاض في بداية الحمل، لكن فعالية الميفبرستون – الميزوبروستول بالنسبة لمرضى الإجهاض، بالمقارنة مع الميزوبروستول الشائع الاستخدام وحده، لم تكن واضحة .

ما قام به الباحثون خلال الدراسة
في الدراسة الجديدة تم تكليف 300 امرأة تم تشخيصهن بفقد الحمل المبكر – بوصفهن حالة إجهاض في الثلث الأول من الحمل – لتلقي المعيار 800 ميكروغرام من الميزوبروستول الموضع عن طريق المهبل، كما تم تعيين نصفهم عشوائيا لتلقي المعالجة المسبقة باستخدام حبة 200 ميلي غرام من الميفيبريستون، والتي تعيد الرحم للرد على تأثير التقلص الذي يسببه الميزوبروستول .

اكتشافات الباحثون
وجد الباحثون أن 91.2 في المائة من النساء اللواتي تلقين المعالجة المسبقة للميفيبريستون بالإضافة إلى الميزوبروستول، قد تعرضن لطرد كيس الحمل – وهو تعريف إجهاض تام – بنسبة 83.8 في المائة من خلال زيارتهن الأولى للمتابعة، والتي حدثت بعد يومين من العلاج في المتوسط، وكان الميزوبروستول وحده فعالا بنسبة 75.8 في المائة فقط من الوقت، مع إكمال 67.1 في المائة من خلال زيارته الأولى للمتابعة .

وقد نظر الباحثون في مجموعة متنوعة من النتائج في الدراسة، وكانت جميعها أفضل بشكل أساسي للنساء اللواتي يتناولن الميفيبريستون بالإضافة إلى الميزوبروستول، على سبيل المثال : كان لدى المرضى المعينين لهذه المجموعة فرصة أقل بكثير ( 8.8 في المائة ) من الحاجة إلى التدخل الجراحي في اليوم الثلاثين، مقارنة بنسبة 23.5 في المائة للمجموعة التي تحتوي على الميزوبروستول فقط، ولم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعات من حيث الألم، والنزيف، أو غيرها من الآثار الجانبية، والجدير بالذكر أن الآثار الجانبية الخطيرة كانت نادرة في كلا المجموعتين .

الميفبريستون
الميفبريستون هو دواء منظم للغاية، ففي الوقت الحاضر تطلب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن يتم توزيع الدواء فقط في المستشفيات والعيادات ومكاتب الأطباء المسجلين، ولكن ليس في صيدليات البيع بالتجزئة، وتقول شرايبر إن الأطباء الذين يرغبون في علاج النساء اللواتي يعانين من الإجهاض، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، الأطباء في طب التوليد، والطب الباطني، وطب الطوارئ، وطب الأسرة، يجب أن يفكروا في التسجيل .

وتتابع شرايبر : ” إن الرعاية عالية الجودة للنساء اللواتي يعانين من الإجهاض لا تحسن فقط النتائج الجسدية، بل تساعد أيضا في تخفيف الإجهاد النفسي الاجتماعي الذي يمكن أن يصاحب فقدان الحمل، وبالنظر إلى مدى شيوع الإجهاض المشترك وفعالية تركيبة الدواء كما هو موضح في هذه الدراسة الجديدة، يجب تسجيل أي طبيب يهتم بالنساء اللواتي يحملن، وبالتالي يمكن إجهاضهن، لوصف الميفبريستون وتوزيعه ” .

المصدر : ساينس ديلي

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبـار منوعة : تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، تركيبة دوائية جديدة أكثر فعالية لمرضى الإجهاض .

المصدر : المرسال