أخبـار منوعة : الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا
أخبـار منوعة : الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، أخبـار منوعة : الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبـار منوعة : الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبـار منوعة : الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 9 يونيو 2018 11:21 صباحاً ـ الأقتصادي ـ درس العلماء كيف يحارب نظام المناعة البشري عدوى الملاريا، وفي هذه الدراسة اكتشف الباحثون خاصية غير مسبوقة للأجسام المضادة ضد طفيلي الملاريا، الذين يمكن أن يتعاونوا مع بعضهم البعض، وبالتالي يكونوا أكثر قوة ويحسنون الاستجابة المناعية، ومن المتوقع أن تساعد النتائج المنشورة الآن في مجلة العلوم على تطوير لقاح أكثر فعالية ضد المرض .

الملاريا
تعد الملاريا من أكثر الأمراض المعدية في جميع أنحاء العالم، وقد درس العلماء من مركز أبحاث السرطان الألماني ( DKFZ ) في هايدلبرغ بألمانيا، ومن مستشفى الأطفال ( SickKids ) في تورنتو بكندا، كيف أن نظام المناعة البشري يحارب عدوى الملاريا، وفي هذه الدراسة اكتشف الباحثون خاصية غير مسبوقة للأجسام المضادة ضد طفيلي الملاريا، يمكن أن يتعاونوا مع بعضهم البعض ليحسنوا الاستجابة المناعية، ومن المتوقع أن تساعد النتائج المنشورة الآن في مجلة العلوم على تطوير لقاح أكثر فعالية ضد المرض .

ففي كل عام يقدر عدد المصابين بالملاريا بحوالي 200 مليون شخص، ويخضع حوالي 440.000 شخص للمرض المعدي، وعلى الرغم من اعتبار الملاريا مرض استوائي، إلا أنها قد تحدث في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وهناك حالات ملاريا في ألمانيا أيضا، مع 500 إلى 600 مريض سنويا، ومعظم هذه الحالات تكون من المسافرين العائدين من المناطق الموبوءة بالملاريا في أفريقيا أو آسيا، وتشرح هيدا وردمان من المركز الألماني لأبحاث السرطان ( Deutsches Krebsforschungszentrum ) قائلة : ” مدى قسوة مسار الملاريا يعتمد على الاستجابة المناعية للجسم، فالخلايا المناعية يمكن أن تدمر مسببات الأمراض التي غزت الجسم بعد لدغة البعوض ” .

الاستجابات المناعية
في المناطق التي تنتشر فيها الملاريا، يظهر الناس في كثير من الأحيان حصانة معينة تمنع حدوث مسار شديد من المرض، ونتيجة للتعرض المتكرر لطفيلي الملاريا، تمكنت أجسامهم من تحسين استجاباتهم المناعية للمرض، ومن المفترض أن يوفر اللقاح نفس النوع من المناعة ولكن دون الاضطرار إلى العدوى .

وتشرح جان فيليب جوليان وهي عالمة من SickKids، والتي حققت معها واردمان وفريقها بالأجسام المضادة ضد مسببات الملاريا : ” دراسة الاستجابات المناعية لدى الأشخاص الذين تعرضوا لطفيليات الملاريا، يمكن أن توفر أدلة حول كيف يمكننا صنع لقاح ضد الملاريا “، وقد تم الحصول على الأجسام المضادة من المشاركين في الدراسة الذين لديهم اتصال متكرر مع الطفيلي في الماضي .

الأجسام المضادة
الأضداد  ” الأجسام المضادة ” هي الجهات الفاعلة في الجهاز المناعي، يعلقون على أهداف محددة على سطح مسببات الأمراض حتى يتمكنوا من منع تطورها ووضع علامة عليها للتدمير، وبالنسبة لجسم مضاد لمنع العدوى بفعالية، يكون تقاربه ( قوة تفاعله مع العامل الممرض ) محوريا، ويقوم جهاز المناعة على وجه التحديد بتضخيم الأجسام المضادة ذات القابلية العالية، للتأثير على وجودها إذا أصيب الجسم بنفس المرض مرة أخرى .

ومن بين الأجسام المضادة التي تمت دراستها، وجد علماء DKFZ و SickKids مجموعة أظهرت خاصية لم يلاحظها أحد من قبل، والتي تبدو ذات قيمة بالنسبة لجهاز المناعة، فهي تتفاعل مباشرة مع بعضها البعض، ويمكن للأجسام المضادة أن تفعل ذلك لأن الهيكل المستهدف حيث تعلق الأجسام المضادة على سطح مسببات الأمراض بالملاريا له ميزة خاصة، وقد أشار وارديمان وهو متخصص في علم المناعة قائلا : ” يحتوي البروتين على سلسلة قصيرة من أربع زخارف تكرر نفسها عدة مرات ” .

ويمكن أن يعلق الجسم المضاد على كل تكرار متكرر، ويمكن للأجسام المضادة المجاورة أن تتفاعل مباشرة فيما بينها، وقال جوليان : ” هذا النوع من التعاون بين الأجسام المضادة لم يكن معروفا حتى الآن لدى البشر، وبطريقة غير مباشرة فإنه يعزز تقارب الأجسام المضادة مع العامل الممرض، موضحا سبب اختيار نظام المناعة لدينا لهذه الأجسام المضادة “، حيث يقوم نظام المناعة البشري بتخزين هذه الأجسام المضادة الواقية من أجل الحصول على استجابة أفضل، في حالة وجود عدوى جديدة مع نفس الممرض، وقد تأخذ الأمراض اللاحقة مسارا أكثر اعتدالا – أو يتم منعها تماما، وهذا يحاكي تأثير التحصين من اللقاحات .

تخطيط العلماء المستقبلي
بعد ذلك يخطط العلماء للتحقيق في كيفية استخدام نتائجهم لتحسين حماية التطعيم ضد الملاريا، وجعلهم أقرب إلى لقاح الملاريا، بالإضافة إلى ذلك سوف يستكشفون ما إذا كان من الممكن نقل هذه الملاحظات إلى جزيئات متكررة أخرى موجودة على مسببات الأمراض الأخرى .

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبـار منوعة : الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الطريقة التي يحارب بها نظام المناعة عدوى الملاريا .

المصدر : المرسال