"جدة التاريخية" .. اهتمام الدولة بالمناطق التاريخية وتطويرها
"جدة التاريخية" .. اهتمام الدولة بالمناطق التاريخية وتطويرها

اعطت حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله قطاع السياحة والآثار اهتمامًا كبيراً لتشجيع الحفاظ على التراث والإرث القديم ولاسيما مايمثل هوية السعود‏ية وموروثها الأول لتصبح واجهات سياحية تُنهض بهذا القطاع الحيوي ليصبح شريكًا بالتنمية، وقد شهدت السعودية مؤخراً قرارات تدعم التراث وتعززه وتمثل هذا الحراك بإنشاء عدد من الهيئات بالمناطق وتبعها اليوم الأمر الملكي الكريم بإنشاء إدارة مشروع جدة التاريخية والذي جاء امتداداً لإهتمام سمو ولي العهد بالدرعية والعلا وتطوير المناطق التاريخية.

وقد صدر الأمر الملكي بناءً على ما عرضه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس لجنة المشروعات الوطنية الكبرى عن (جدة التاريخية) وأهمية إعطاء تطويرها والمحافظة عليها عناية خاصة صدر الأمر الملكي الكريم بالموافقة على اقتراح سموه إنشاء إدارة باسم (#إدارة_مشروع_جدة_التاريخية‬⁩) ترتبط بوزارة الثقافة ، مع تخصيص ميزانية مستقلة لها.

و هذه النقلة الكبرى تأتي ضمن ماتوليه القيادة السعودية من اهتمام ومحافظة على جدة التاريخية بوصفها موقعا غنيًا بالآثار والتاريخ، ونموذجًا مميزًا للتراث العمراني.

ويعتبر مشروع جدة التاريخية امتداداً لتطوير المناطق التاريخية مثل مشروع بوابة الدرعية والهيئة الملكية لتطوير العلا وتحسين بيئتها وتطويرها والحفاظ على قيمتها التاريخية.

وتمثل جدة التاريخية مؤشرًا للاهتمام بكل المواقع الأثرية التاريخية في المملكة والاهتمام بباقي المواقع الأثرية آتية في الطريق.

المصدر : سبق