نقلة نوعية في عسير تُدْخِل القرارات المساحية على "بلدي" .. تعرَّف على المزايا
نقلة نوعية في عسير تُدْخِل القرارات المساحية على "بلدي" .. تعرَّف على المزايا

أكّد وكيل الأمين للأراضي والمساحة بأمانة عسير، المهندس محمد أحمد آل طالع؛ أنه تمّ تطبيق العمل على نظام بلدي، وذلك فيما يخص إعداد القرارات المساحية، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تعد نقلة نوعية.

وأوضح "آل طالع"؛ أن هذه الخطوة لها مزايا تسهل على كل مواطن التقديم على النظام، وذلك بإدخال جميع بياناته ومن ثم إرسالها إلى موظف الاستقبال؛ ليقوم بدوره بإحالة القرار إلى الموظف المختص بإدارة المساحة والمخططات؛ وبعد التأكّد ومطابقة القرار يتم مصادقته إلكترونياً، ومن ثم يتحوّل إلى مدير إدارة المساحة والمخططات لاعتماده.

فيما أشار مدير إدارة المساحة والمخططات بأمانة عسير، محمد بن بدوي آل سليم؛ إلى أن هذا النظام يستخدم في أغلب أعمال الأمانة كطلبات الرخص كـ "رخص البناء، ورخص تشغيل المعدات، ورخص الهدم، ورخص التسوير، ورخص الترميم"، وكذلك في طلبات تعديل الصكوك كـ "تعديل أحد الأضلاع، تعديل المساحة، إضافة المساحة ـ تعديل طول ضلع ـ تحويل الصك من زراعي إلى سكني"، وأيضاً يستخدم في طلبات التخطيط "إفراغ قطعة أرض ـ تجزئة قطعة أرض".

وبيّن: "يعد القرار المساحي الصادر من إدارة المساحة والمخططات قاعدة أساسية ونقطة بداية لجميع الأعمال الموضحة، وهو ركيزة أساسية في هذه الطلبات التي تعتبر طلبات يومية يتقدم بها المواطن للأمانة عن طريق موقع بلدي، وتعمل على تسريع عملية الإجراء وحفظ حقوق الصكوك، وإيضاح ما إذا كان هناك اختلافٌ ما بين الصك والطبيعة والمخطط من عدمه، كما تمّ أخيراً اعتماد أكثر من ٢٠٠ طلب إيصال كهرباء للمنازل التي لا يملك أصحابها صكوكاً من قِبل إدارة المساحة والمخططات بأمانة عسير".

المصدر : سبق