مذكرة لتبادل أعضاء هيئة التدريس والباحثين في اجتماع مجلس التنسيق السعودي الإماراتي
مذكرة لتبادل أعضاء هيئة التدريس والباحثين في اجتماع مجلس التنسيق السعودي الإماراتي

شهد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي الذي رأسه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الامارات العربية المتحدة في جدة مساء أمس توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية التي تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين في إطار العمل المشترك.

وفي إطار الاجتماع وقع وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى مذكرتي تعاون مشترك مع وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي الإماراتيتين، نصتا على رفع مستوى التعاون بين البلدين في المجالات العلمية والتعليمية.

وفي التفاصيل وقع الدكتور العيسى وجميلة بنت سالم المهيري وزير التعليم العالي الإماراتي مذكرة تعاون تضمنت تشجيع تبادل الزيارات بين المسؤولين عن التعليم العالي وكذلك بين أعضاء هيئة التدريس والباحثين، والتعاون بينهم في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتشجيع تبادل الوفود في المجالات العلمية والتعليمية والعمل على دعم العلاقات العلمية والتعليمية المباشرة وتشجيعها بين المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات البحث العلمي التابعة لوزارة التعليم والتعليم، وتبادل أعضاء هيئة التدريس والباحثين وإعارتهم، وكذلك تبادل الخبرات والتجارب في المجالات العلمية والتقنية والإدارية بين مؤسسات التعليم والجامعات ومراكز أبحاثها، وإتاحة فرص تدريب الكوادر في مؤسسات التعليم والجامعات في البلدين، وبخاصة في المجالات الفنية والطبية والتقنية.

وفي ذات السياق وقع الدكتور العيسى ووزير التربية والتعليم الإماراتي المهندس حسين بن إبراهيم الحمادي مذكرة تعاون مشتركة جاءت في إطار التعاون والتبادل العلمي المثمر في شتى المجالات التي تخدم وتضيف لمؤسسات التعليم بين البلدين.

وأكدت المذكرة على المشاركة في اللقاءات والمؤتمرات والندوات وجلسات العمل العلمية والتعليمية المحلية والدولية، وتسهيل الاطلاع والاستفادة من المخطوطات والمحفوظات والوثائق التاريخية لدى كل منهما، وتبادل الخبراء في هذا المجال، وتشجيع القطاع الخاص في الاستثمار في التعليم والمواءمة بين مخرجاته ومتطلبات سوق العمل .

المصدر : سبق